السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات توضح
لم يتم إرسال إنذار أو إعذار لأي مترشح

أكدت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات أمس ، أنها لم ترسل إنذارات أو إعذارات لأي مترشح لرئاسيات الثاني عشر ديسمبر المقبل لعدم احترام برنامج الحملة الانتخابية أو ميثاق أخلاقيات الممارسات الانتخابية الموقع عليه، مكذبة ما تداولته بعض مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال المكلف بالإعلام لدى السلطة، علي ذراع في لقاء صحفي أن “السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات هي سلطة لتنظيم الانتخابات الرئاسية وتقوم أيضا بدور التهدئة وضبط النفس في حالة وقوع خلافات أو بعض المشاكل لكنها ليست سلطة ردعية”.

وبعد أن اعتبر بأن مواقع التواصل الاجتماعي, التي تداولت هذا النوع من الأخبار, “تتحدث من الخيال”، ذكر السيد ذراع بأن السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في “تواصل مستمر مع وسائل الإعلام بشتى أنواعها وتتعامل مع الصحافة بكل شفافية وصدق و أن الصحافيين متواجدون يوميا بمقر السلطة لأخذ مستجدات الحملة الانتخابية وكل العملية الانتخابية وطرح جميع الأسئلة والاستفسارات التي يريدونها”.

وأضاف في نفس السياق أن “السلطة تكذب تكذيبا قاطعا ما تداولته مناشير بعض التواصل الاجتماعي التي زعمت أنه تم إرسال إنذارات و إعذارات لبعض المترشحين”، مؤكدا أنها مجرد “أخبار كاذبة”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: