مشتة حــدة بالـطارف
لا حياة لمن تنادي..؟

يشتكي قاطني حي مشتة حدة بعاصمة الولاية. من عديد المشاكل التي يتخبط فيها حيهم على مدار اكثر من 20 سنة . من انعدام تام للتهيئة و الطرقات الى عدم وجود الانارة العمومية.


مرافق بلا روح و ظلام دامس
وتتزيد أزمة سكان حي مشتة حــــدة شتاءا خاصتا مع تساقط الأمطار مما يجعل الحي عبارة عن بقعة وحل ومجري . مما يحرم التلاميذ من الالتحاق بمقاعد الدراسة .
و في تصريحات المواطنين للراية ,أكد محدثونا ان المعاناة المريرة التي يعانون منها ترجع إلي تأخر التدخل من طرف السلطات المعنية وعلي رئسهم البلدية والدائرة , و نددوا بعدم فتح المركز الصحي الجواري على الرغم من تهيئته لمدة تزيد عن السنتين .
انعدام الإنارة العمومية .. انتشار الافات الاجتماعية
يتحول هذا الحي إلي ظلام دامس ليلا . و نظرا لحالته المزرية و اجتماع بعض الشباب المنحرف ادى الى انتشار الآفات الاجتماعية كتعاطي المخدرات والكحول و الاعتداءات .
مما جعل السكان يعيشون حياة الخوف عن حياتهم و ممتلكاتهم و مصير ابنائهم .
علاء نقال

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: