في رده على انشغالات تهم العمال والموظفين،زمالي:
لا تقاعد نسبي ومن أراد العمل إلى 65 سنة فله ذلك

في رده على بعض الانشغالات التي تهم العمال والموظفين ،قال وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي مراد زمالي ، أن التقاعد النسبي ودون شرط السن بعد قضاء 32 سنة عملا، “إن هذا الأمر تم الفصل فيه

، إذ لابد من العمل إلى غاية 55 سنة للإناث و60 سنة للذكور إلزاما، ومن أراد العمل إلى 65 سنة اختياريا فله ذلك، ويبقى أن عمل اللجنة متواصل لتصنيف الأعمال الشاقة، وعلى ضوء هذه الدراسة يتم تحديد سن التقاعد، وقد يكون أقل من 32 سنة عملا بالنسبة لبعض القطاعات التي ستصنف أعمالها ضمن الأشغال الشاقة”، كما أشار أن “عمل اللجنة غير محدود وأنها تقوم ببحث كامل وشامل، والدراسة ستتم طبقا للمعايير الدولية”.

وأضاف زمالي، أن صندوق التقاعد منذ سنة 2013 وهو في عجز، والخزينة العمومية من تموله لضمان تسديد أجور المتقاعدين،أما في شأن الحوار مع النقابات، أقر زمالي بأن الوزارة فاتحة أبواب الحوار مع النقابات، وستنظم أياما تكوينية لفائدة القيادات النقابية على عاتق الوزارة، وستقوم بمناقشة بعض النصوص معها.

هذا وأكد الوزير بخصوص النشاط والإحصاء النقابي “أن النشاط النقابي مكفول دستوريا، ومن حق أي تنظيم نقابي معتمد ممارسة النشاط النقابي والحق في الإعلام، وأن ما تم ترويجه من طرف وسائل الإعلام بربطه بالتمثيل هو سوء فهم فقط”.

أما بخصوص الإحصاء النقابي، قال “إنه نص عليه القانون، ولجأنا إليه بشأن 05 نقابات فقط من قطاع التربية تم إحصاؤها يوم 31 مارس، فوجدنا أن العدد المصرح به فاق عدد موظفي القطاع، هذا دون أن تكمل بقية النقابات تصريحها، لأن بعض النقابات ألفت ملء استمارة وذكر الرقم الذي تريد، وهنا تدخلنا وحددنا استمارة تتضمن معلومات دقيقة، ومنها رقم الانخراط في الضمان الاجتماعي للتأكد بأن المعني فعلا موظف، وفي نفس الوقت معرفة ولايته”.

خالد محمودي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: