اجتماع دول أوبك˜ بالمنتجين المستقلين الشهر الحالي بالجزائر
كل السيناريوهات بزيادة الإمدادات أوضبطها مطروحة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

 

آسيا موساوي

في اجتماع دول أوبك˜ بالمنتجين المستقلين عنها والمزمع انعقاده الشهر الجاري بالجزائر،كل السيناريوهات سواء بزيادة الإمدادات أو ضبطها مطروحة، حسبما أكدته روسيا أول أمس وهي التي أبدتاستعدادها لمناقشة التعاون مع الولايات المتحدة لضمان توازن في السوق، وهذا في انتظار ما ستؤول إليه بورصة أسعار سوق النفط التي تسجيل سعر 79 دولار للبرميل نوفمبر المقبل، خاصة بعد تطبيق العقوبات الأمريكية على إيران.

هذا وقال وزير الطاقة الروسي “ألكسندر نوفاك” إن جميع السيناريوهات الممكنة بخصوص إنتاج النفط قد تخضع للنقاش في اجتماع بين دول أوبك والمنتجين غير الأعضاء في الجزائر خلال الشهر الجاري،وأضاف ستناقش أوبك والمنتجون الآخرون في إطار ما يعرف باسم  أوبك˜ زيادة الإنتاج من المستويات المتفق عليها في جوان، قال” أعتقد أن لدينا إمكانية لمناقشة أي سيناريوهات ممكنة”.

وفي السياق ذاته قال “إن اجتماع أوبك سيناقش توقعات العرض والطلب في الربع الأخير، مضيفا بأن روسيا مستعدة لمناقشة التعاون مع الولايات المتحدة لإحداث توازن في سوق النفط لكنها لا تجري مثل تلك المباحثات في الوقت الراهن.

من جهة أخرى تسجل بورصة أسعار النفط في السوق العالمية تعافيا على الرغم من تأكيدات من واشنطن بأن السعودية وروسيا والولايات المتحدة يستطيعون زيادة الإنتاج بسرعة كافية لتعويض نقص الإمدادات من إيران وغيرها.

وكان وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري قال في مقابلة مع رويترز الجمعة الماضي، إنه لا يتوقع زيادة كبيرة في الأسعار وأن الدول الثلاث وهي أكبر منتج في العالم، يمكنهم رفع الإنتاج العالمي على مدى 18 شهرا.

للإشارة فقد تراجعت صادرات إيران مع خفض عدد أكبر من العملاء، حيث تهدف واشنطن لوقف الصادرات الإيرانية تماما لإرغام طهران على إعادة التفاوض بشأن الاتفاق النووي.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: