فرحة عارمة باسترجاع الرفات..!؟

3٬334

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

عمت الفرحة ربوع الوطن يوم أن أعلن بعد استفتاء تقرير المصير استقلال الجزائر وانفصالها وإلى الأبد عن المجرمة فرنسا التي خاض معها الثوار الأحرار قتالا مريرا دفع خلاله وطيلة أكثر من سبع سنوات أزيد من مليون ونصف المليون شهيد فداء للجزائر وشعبها الأبي الذي لم ولن يرضى بالذل والهوان مهما كانت التضحيات أمام قدسية الوطن..؟

قرابة أكثر من نصف قرن من الزمن مضى منذ أن استرجعت الجزائر استقلالها وحرية شعبها، حيث دخلت بعدها القيادة السياسية وإن كانت هناك مطبات في بداية الاستقلال ،في بناء دولة هدفها خدمة الشعب الذي حرم طيلة أكثر من قرن ونصف قرن من جميع الحقوق ،حيث استولى المعمرون من فرنسيين وغيرهم من الأوروبيين على كل خيرات الجزائر وصنف أبناء الوطن الشرعيين في أسفل درجة السلم الاجتماعي ،فلا سكن ولا تعليم ولا عمل ،جعلوا منهم عبيدا يعملون طيلة اليوم في أشق الأعمال لفائدة الفرنسي الذي لم يتخلصوا من ذله وجبروته .. !

إلا أن قيام الثورة المباركة أطاحت بكل ظالم وجبار في أرض الوطن التي تحولت تحت أقدامهم بفضل ضربات المجاهدين إلى جهنم لا تبقي ولا تذر منهم أحدا،إلى حين خرجوا مطأطئين الرؤوس أذلاء يجرون أذيال الخيبة وما اقترفوه من جرم في حق الشعب الجزائري ، ولكن هيهات فمثل أحفاد طارق والأمير ولالا نسومر لا يمكن أن يستسلم أبدا للعدو الغاصب حتى ولو بقي على قيد الحياة جزائريا واحدا..؟

الحمد لله اليوم قد استرجعنا سيادتنا وننعم في خيرات الجزائر يسودنا الأمن ويظلنا السلم ،والكل قد مسته خيرات هذا الوطن ،إن لم تكن كثيرة فهي قليلة ،وإن الآتي منها قد يكون أكبر وأكثر ،وما رسمته القيادة السياسية الحالية للبلاد من خلال برنامجها المعلن سيكون للجزائر وجه آخر وقد لمسنا ذلك من فرحة الجزائريين باسترجاع جماجم المقاومين الشهداء من فرنسا الحاقدة،فالله يحفظ الوطن ودامت الأفراح ..؟ !

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: