بسبب غموض وضعيتهم وتأخر أجورهم لشهرين
عمال مؤسسة طحكوت للنقل الجامعي يحتجون بقسنطينة

أقدم يوم أمس عدد من عمال وسائقي حافلات النقل الجامعي بقسنطينة والتابعة لمؤسسة طحكوت على الاحتجاج بمقر الشركة الواقع مقرها بعلي منجلي، تعبيرا منهم عن تذمرهم من صمت السلطات وغموض مستقبلهم بعد توقف أجورهم مدة شهرين واستمرار التحقيق مع مالك المؤسسة دون الأخذ بعين الاعتبار وضعية العمال.

وقام عمال مؤسسة طحكوت للنقل الجامعي بمعية التقنيين وسائقي الحافلات بقسنطينة بوقفة احتجاجية بمقر المؤسسة الواقع بمدخل المدينة الجديدة علي منجلي، احتجاجا منهم على غموض مستقبلهم بعد إحالة مالك المؤسسة على العدالة وسجنه وتواصل التحقيقات معه في عدة قضايا.

حيث اعترض المعنيون على تهميشهم وكأنهم غير موجودين، خاصة بعد أن توقفت رواتبهم بعدها مباشرة، وهو الأمر الذي لم يتحملوه وفاق قدراتهم مع حلول عيد الأضحى المبارك الذي اضطر الكثيرين لرفع معدل الدوين المتراكمة على عاتقهم منذ أسابيع طويلة.

مشيرين في ذات السياق إلى أن الأمور تسير من سيء لأسوأ، حيث وبعد تأخر صرف الرواتب تفاءل المعنيون بحل المشكلة من قبل الإدارة بسرعة قبيل حلول المناسبة الدينية غير أنه لم يحدث ليتأكدوا أن لا شيء واضح لغاية الآن فيما يتعلق بعملهم ومناصبهم.

مطالبين السلطات بالتدخل العاجل لحل المشكلة وتسوية مستحقاتهم المالية من جهة وكذا طمأنتهم فيما يتعلق بمستقبلهم مع المؤسسة وكذا مناصبهم التي وقعوا عقودا خاصة بها لسنوات من المفروض أن يتم احترامها , من جهة أخرى.

يجدر بالذكر أنه مباشرة بعد إيداع مالك مؤسسة طحكوت توقفت حافلات النقل الجامعي عن العمل قبل أن تعاوده بشكل طبيعي، غير أن العمال وفي ظل ضبابية مستقبل الشركة لازالوا لحد الساعة غير متأكدين من استمرار نشاطهم بشكل طبيعي أو إحالتهم على البطالة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: