بعد استعراض قدرة منظمته سابقا في جمع 5 ملايين توقيع
عليوي يعرض خدماته على تبون الراغب في الترشح

هل تذكرون صاحب وعد جمع خمسة ملايين توقيع للمترشح السابق للانتخابات الرئاسية الملغاة عبد العزيز بوتفليقة وكيف كان مآلها، إنه الأمين العام للاتحاد العام للفلاحين الجزائريين محمد عليوي ، حيث ظهر مجددا وهذا من خلال عرض خدماته على الراغب في الترشح لانتخابات 12 ديسمبر المقبل عبد المجيد تبون الذي صرح أكثر من مرة أن مرشح حر وليس تابعا لجهة معينة رسمية أو غير رسمية .

الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين الذي يعد أحد أبرز قيادات الأفلان، لم ينتظر موقف حزبه من الرئاسيات المنتظر الإعلان عنه لربط اتصالات بالدائرة المقربة من تبون للمساهمة في جمع التوقيعات له.

يحدث هذا بعد الضجة التي أحدثتها قضية جمع 5 ملايين توقيع لصالح ترشيح الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة لعهدة خامسة، حيث مباشرة بعد إلغاء الانتخاب الرئاسية التي كان من المزمع تنظيمها في 18 أفريل الماضي وبعد استقالة بوتفليقة، خرج عضو لجنة الحكماء في حزب “الأفلان” الأمين العام لاتحاد الفلاحين، محمد عليوي، عن صمته كاشفا أنهم كانوا يتعرضون للابتزاز لاعتبارهم طبقة كادحة.

عليوي الذي قال سابقا أنه باستطاعة المنظمة فعل الكثير ، وأضاف في تصريحات سابقة أن منظمة الفلاحين تتعرض منذ 2014 للابتزاز من قبل الجماعة التي استولت على صلاحيات الرئيس بوتفليقة، وكان آخرها جمع التوقيعات لصالح ترشيحه لعهدة رئاسية خامسة، ويتعلق الأمر بـ 5 ملايين توقيع تم جمعها من أجل تمرير العهدة الخامسة.

وأضاف حينها عليوي، إنّ “الفلاحين كانوا مجبرين على التوقيع لأن الرفض كان يعني سحب أراضيهم منهم وتعريضهم للتضييق في الحصول على القروض وكذا البذور ومضايقات إدارية كبيرة”.

غير أنه وحتى اليوم يجهل عما إذا كان عبد المجيد تبون قد أتم عملية جمع التوقيعات”، سيقبل خدمات عليوي ومنظمات أخرى سارت في فلك النظام السابق من بينها الاتحاد العام للعمال الجزائريين أحد أبرز المنظمات الحليفة لنظام بوتفليقة، وكذا منظمات طلابية، وأخرى كانت تسمى بـ”المنظمات الجماهيرية” مما يعني أن الرجل قد يلقي بثقله في هذه الانتخابات المصيرية والتي قد يكون أن متأكد من الفوز فيها غير أن الأيام سوف تؤكد ذلك أو تكذبه من خلال الصناديق وما تفرزه بناء على الإرادة الشعبية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: