عين تموشنت
طلبة الطب يشتكون من الظروف الصعبة خلال شهر رمضان

رفض طلبة الطب الذين يتلقون تكوينهم الميداني على مستوى مختلف المصالح الطبية بالمؤسسة الاستشفائية الدكتور بن زرجب القيام بمهام الأطباء المقيمين المضربين منذ أكثر من 7 أشهر والمتعلقة بإجراء الفحوصات الطبية المختلفة وكذا ضمان المناوبة الليلية والمداومة في العطل منتقدين ظروف العمل والتكوين التي وصفوها بالصعبة و المخالفة للقانون الداخلي.
ووصف بعض الطلبة الذين يسمون بالأطباء الداخليين بمستشفى بن زرجب ظروف العمل و التكوين بالصعبة جدا أمام إلزامهم بتعويض الأطباء المقيمين وتغطية النقص المسجل والتكفل بالحالات الوافدة إلى مختلف الأقسام والمصالح، وفي الوقت الذي يبحث فيه الطبيب الطالب الذي لازال يزاول دراسته عن التأطير الجيد والتكوين أصبحت مهامه أكبر من طاقته وهذا ما أكدته إحدى الطالبات معبرة عن استيائها الكبير من الوضع، مشيرة إلى أن كل زملائها من دفعة هذه السنة يعانون جراء غياب الأطباء المقيمين الذين كانوا يستفيدون منهم في مجال التوجيه والتأطير وأنهم يحملون على عاتقهم منذ 7 أشهر مهمة التكفل الصحي بالمرضى رغم نقص التكوين.


كما ذكر أحد الطلبة أيضا أن طلبة الطب في السنة السابعة والأخيرة غير مؤهلين للقيام بمهمة الأطباء المقيمين كونهم في مرحلة التكوين ولا يملكون الخبرة والتجربة، إضافة إلى عدم وجود أي قانون يحميهم هذا زيادة على الظروف المادية والاجتماعية السيئة جدا، حيث أكد العديد من الطلبة أن منحتهم الشهرية لا تتجاوز 2000 دينار يحصلون عليها كل ثلاثي، علما أن أغلبهم من خارج الولاية يعيشون بالاقامات الجامعية يقضون أيام رمضان في أجواء صعبة ومتعبة حسب تصريحاتهم، خاصة وأنهم محرومون من العطل الأسبوعية، علما أن أوقات عملهم اليومي تبدأ من الساعة التاسعة إلى غاية الرابعة بعد الزوال بالإضافة إلى ضمان المناوبة الليلية والتنقل عبر جميع المصالح.

نضال. ق

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: