وفق المبدأ الدستوري "مجانية العلاج" والذي أقر منذ 1976
ضمان التغطية الصحية في هياكل الصحة العمومية لكل السكان

فريدة حدادي

الجزائر التي احتفلت أمس بيوم الصحة العالمي بذلت جهودا كبيرة في مجال ضمان تغطية صحية لكل السكان وفق مبدأ الطب المجاني،حيث يمثل يوم الصحة العالمي الذي يتناول هذه السنة موضوعا محوريا عنوانه التغطية الصحية الشاملة للجميع وفي كل مكان فرصة للجزائر لاستعراض المكتسبات الهامة والجهود الكبيرة المبذولة لأجل ضمان علاج صحي شامل لكل مواطنيها. 


وفي هذا الشأن ذكرت وزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات أن مجانية العلاج في هياكل الصحة العمومية قد أُقّرت منذ 1974 بينما أُدرج مبدأ مجانية العلاج في دستور 1976 مشيرة إلى أن الأمر يتعلق بتجسيد حق أساسي و عامل أساسي من عوامل التنمية الاجتماعية والاقتصادية والفردية .

وأكدت أيضا على أن الاستراتيجيات والسياسات التي تبنتها الصحة العمومية بإيلائها الأولوية للوقاية وتنمية البنى التحتية والتجهيزات الصحية وتكوين الموارد البشرية المؤهلة وتوفير الأدوية قد سمحت جميعها للجزائر بتسجيل نتائج هامة .
ورغم النقص المسجل في مجال العلاج لاسيما بالنسبة لمجمل سكان المناطق المعزولة ونقص التكوين والهياكل والوسائل حتى في مناطق الشمال والمشاكل التي حدثت في السنوات الأخيرة في مجال الحقن ووفرة الأدوية إلاّ أن هذه الاستراتيجيات قد سمحت بزيادة معدل الحياة لدى الجزائريين والانخفاض المحسوس في وفاة الأمهات والأطفال .

وقد أشارت الوزارة إلى أن هياكل الصحة تضمن تغطية صحية بطريقة متجانسة في إطار العلاج والوقاية بشبكة موزعة على مجمل التراب الوطني في حين أن التكفل بالمشاكل الصحية يتم بطريقة متكاملة وتسلسلية على مستوى مختلف هياكل الصحة العمومية والخاصة.
ويتم تلقي العلاج في قرابة 273 مؤسسة عمومية للصحة الجوارية و1706 عيادة متعددة الخدمات و6207 قاعة علاج و534 قاعة أمومة جوارية ضمن العيادات متعددة العلاج علاوة على وجود 6643 سرير مخصص للأمومة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: