قال سعر البرنت لن يبلغ ال100دولار، رئيس جمعية مهندسي الدولة:
ضرورة مراجعة سياسة الدعم وتوجيهها إلى الفئات المستحقة لها

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

 

فريدة حدادي

     الحلم جميل بشرط أن يتطلع الإنسان إلى ما هو في حدود الممكن والمعقول ،فإن كنا بالأمس وقع من تبذيرا وإنفاقا كبيرا في مختلف المشاريع يجب اليوم وبكل شفافية أن نقتصد كثيرا ونصرف بحكمة وروعية فقد تعاود أسعار البترول لا قدر الله انتكاستها وحينها لا يمكن إلا القبول بأن المؤمن يلدغ من الغار مرتين،وفي هذا الصدد قال المستشار في الانتقال الطاقوي و رئيس جمعية مهندسي الدولة خريجي المعهد الجزائري للبترول توفيق حسيني أن دعم الدولة للطاقة يقدر بـ 15 مليار دولار سنويا داعيا إلى أهمية  مراجعة سياسة الدعم و توجيهها إلى الفئات الاجتماعية التي تستحقها .

هذا وشدد توفيق حسيني لدى نزوله أمس ضيفا على برنامج “ضيف الصباح” للقناة الإذاعية الأولى على ضرورة  ترشيد الاستهلاك و الاعتماد على الطاقات المتجددة  كالطاقة الشمسية الحرارية التي  تمثل البديل في إنتاج الطاقة الكهربائية ضمانا لأمننا الطاقوي ،منوها بالإمكانيات البشرية و الطبيعية لبلادنا والتي يجب استغلالها أحسن استغلال .

واستبعد ضيف الأولى  بلوغ سعر برميل البرنت عتبة الـ 100دولار ،وذلك لعدة اعتبارات على رأسها منافسة الولايات المتحدة الأمريكية  التي لجأت إلى تخفيض سعر برميل البترول الواحد إلى  70 دولارا واستراتيجيتها الرامية   للاستحواذ على حصة إيران في بيع البترول وغزو السوق الآسيوية  ، الأمر الذي يجعلنا كما يعتقد المتدخل نضيع جزءا من الحصص في السوق البترولية العالمية.

واعتبر المستشار في الانتقال الطاقوي أن الطاقة تعد من محركات النمو الاقتصادي ومن ذلك البترول الذي يتحكم في أسعاره  قانون العرض و الطلب  و التغيرات المناخية التي تؤثر بشكل مباشر على الاستهلاك الطاقوي وكذا مؤشر الضغط السياسي مشيرا إلى أن الوقود لوحده  يمثل ما نسبته الـ 80 بالمائة من حجم البترول المستخرج.

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: