مجلس الشورى سيفصل في هوية المرشح،طاهر حبشي
سندعم مرشح ما إذا ما فشلت مساعي المرشح التوافقي

قال طاهر حبشي أحد قيادي حركة النهضة ،أن مجلس الشورى في دورة استثنائية سيفصل في هوية المرشح الذي سينافس على كرسي رئاسة الجمهورية في استحقاق 12 ديسمبر المقبل.

وذلك تزامنا مع توضح هوية المرشحين لهذا الاقتراع، وأشار إلى أن قيادات الحزب تسعى في المرحلة الحالية رفقة بعض الأطراف الحزبية والوطنية الأخرى للبحث عن شخصية توافقية يتم دعمه في هذا السباق، وبخصوص التصريحات التي يطلقها بعض الطامحين لتجاوز مرحلة جمع التواقيع الخاصة بهذا السباق والتي ترتبط بوجود عراقيل صادفت مساعيهم في تحقيق ذلك.

وأضاف أن مجلس الشورى الوطني للحركة قرر المشاركة في الرئاسيات القادمة بدون مرشح، لكنه يبحث حاليا عن إمكانية التعاون أو التحالف مع الأحزاب الأخرى ومختلف الفعاليات التي لم تقدم أيضا مرشحا خاصا بها، من أجل اختيار مرشح توافقي يستطيع مواجهة التحديات والرهانات المستقبلية ويقود الجزائر في المرحلة القادمة.

وقال نحن الآن نقوم بالمشاورات اللازمة للوصول إلى هذا الهدف، والمشاورات القائمة الآن لازالت لم ترسو بعد على مرشح توافقي، ومع الفصل في القائمة النهائية التي ستنافس على كرسي رئاسة الجمهورية سيكون هناك اتفاق حوله أو حول المرشح الذي سندعمه إذا ما فشلت مساعي المرشح التوافقي.
من جهة أخرى أوضح حبشي بقوله، أعتقد أن لكل حزب مبرراته وأسبابه وراء عدم تقديم مرشح خاص بهم لهذا الاستحقاق الانتخابي، ولا أستطيع الحديث عن أسباب الأحزاب الأخرى لكن بالنسبة لنا في حركة النهضة، فقد قررت قيادات الحزب عدم تقديم مرشح عنها لهذه الرئاسيات لاعتبارات عديدة أبرزها، أن الاستحقاق الانتخابي المرتقب قبل نهاية السنة الحالية، يأتي في ظروف استثنائية تمر بها بلادنا، ويمكن وصفها بالظروف “الصعبة” أيضا.

إضافة إلى ذلك فالرهانات المستقبلية تقتضي ترشح شخصية تحظى بشعبية كبيرة ومتمكن من أدواته وقوته وبالتالي فنحن رأينا بأن المرحلة هذه لا تقتضي تقديم مرشحين بقدر ما تقتضي التوافق حول شخصية قادرة على أن تجمع لا أن تفرق بالنظر لكون الموعد الانتخابي المقبل لا يتعلق بمن ترشح من الأحزاب أو الشخصيات بل بمن هو قادر على القيام بالمطلوب منه في المرحلة المقبلة للجزائر.

ثالثا نعتقد أن كثرة المرشحين لاستحقاق ديسمبر المقبل تحديدا سيضعف المترشحين بالدرجة الأولى، وأخيرا نحن لا زلنا متناسقين مع ما يطالب به الحراكيون الذين يدعون لرئاسيات قوية وتقديم رئيس يكون في مستوى تطلعات الجزائريين ككل.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: