استبعد إمكانية العودة إلى نظام التقاعد المسبق
سليمان ملوكة: عجز ميزان الصندوق سبب تمديد سن التقاعد إلى 65 سنة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أفاد المدير العام للصندوق الوطني للتقاعد سليمان ملوكة أن اللجنة الخاصة بتحديد المهن الشاقة لم تنته من عملها بعد وتحتاج إلى وقت إضافي لضبط القائمة، مستبعدا إمكانية العودة إلى نظام التقاعد المسبق، مؤكدا أن عجز الميزان التجاري للصندوق دفع إلى السماح بتمديد سن التقاعد إلى 65 سنة.

هذا و أوضح ملوكة أن مشروع قانون تحديد المهن الشاقة لايزال قيد الدراسة، وذلك بمشاركة الجهات الرسمية المعنية وممثلي العمال، مؤكدا ،أنه سيتم الإعلان عن القائمة متى تم ضبطها.

وعن موعد الإعلان عن قائمة المهن الشاقة، اعتبر المدير العام للصندوق الوطني للتقاعد أن ذلك يتحدد وفق إرادة السلطات المركزية، متوقعا أن يسمح القانون، بعد التصويت عليه ودخوله حيز التنفيذ، عديد الامتيازات من بينها التقاعد المسبق.

كما نفى المتحدث إمكانية العودة إلى نظام التقاعد المسبق، مؤكدا أن عجز الميزان التجاري للصندوق دفع إلى السماح بتمديد سن التقاعد إلى 65 سنة، مضيفا أن الزيادات في معاشات التقاعد وحدها كلّفت الصندوق 300 مليار دينار.

وقال ن المرسوم الجديد الخاص بالتقاعد أعاد السن المعمول به دوليا للتقاعد، مؤكدا أن ما يعرف بالتقاعد النسبي أو التقاعد دون شرط السن جاء في 1997 في ظروف استثنائية، مضيفا أن قانون 2020 الجديد نص على السماح للراغبين في الاستمرار في مناصبهم إلى سن 65 بالاكتفاء بطلب خطي .

وبشأن الزيادات، قال أنها تصب بصفة دورية عادية كل سنة وفق نص المادة 43،وأنها محددة بزيادة 7 بالمائة بالنسبة للذين تساوي أو تقل عن 20 ألف دينار، وبـ5 بالمائة لـ30 ألف دينار، و2 بالمائة لـ50 إلى 80 ألف دينار، و1 بالمائة للذين تزيد معاشاتهم عن 100 ألف دينار.

وحول بقاء الاقتطاعات للتقاعد النسبي مع توقف العمل به، قال إن القانون مازال ساريا لكنه محدد بحالات استثنائية متعلقة بالشركات المفلسة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: