خنشلة
سكان كوسيدار يشتكون من عمليات الترميم التي تشهدها عماراتهم

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يشتكي سكان عمارات كوسيدار بالجهة الشرقية من مدينة خنشلة من عديد النقائص التي عرفها مشروع الترميم والطلاء لعماراتهم.

أين اشتكى الكثير من قاطني هذا الحي وعلى غرار الأحياء الأخرى والتي استفادت من نفس الشروع من عدم ترميم وطلاء مداخيل وطوابق العمارات وتصليح الأبواب والأدراج وماتعانيه نتيجة بعض التخريب الذي لحقها، أين اشتكى هؤلاء وتحادثوا مع المقاولين والذين استفادوا من الصفقات والذين أكدوا لهم بأن عملهم يتمثل في طلاء الوجه الأمامي والخلفي للعمارات فقط.

وهو ماجعل السكان يستفسرون عن هذا الوضع دون تلقي إجابات مقنعة، وهو ماجعلهم يقومون بتصوير مداخل العمارات جدرانها الداخلية المهترئة والتي تعاني الكثير والتصدعات والشقوق التي تحتويها وهو ماجعلهم يرفعون أصواتهم لمختلف المسؤولين بإيفاد لجان للعمارات المهترئة وتدوين النقائص.

ونفس الكلام مع عمارات حي المجاهدين ورابحي العلالي بمدينة ششار والتي تعاني الويلات نتيجة ورغم الشكاوي العديدة ومنذ سنوات لقاطني هاته الأحياء والجميع يعلم بحالها والتي لم تستفد ومنذ إنجازها بداية الثمانينات بأي مشروع لترميمها وطلائها والتي تعاني الكثير والكثير تصدعات وشقوق بادية للعيان على جدرانها ومداخلها وبروز الركائز الحديدية ورغم قدوم لجان مراقبة وفي وقت سابق لهاته الأحياء إلا أن الحال بقي على حاله.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: