الأمطار ضاعفت من اهتراءها ومخاطرها
سكان بعين السمارة بقسنطينة يقطعون الطريق احتجاجا على تدهورها

أقدم يوم أول أمس سكان حي المنصورة ببلدية عين السمارة بولاية قسنطينة على غلق الطريق احتجاجا منهم على تدهورها والذي تضاعف بسبب التساقط المطري الذي عرفته الولاية من الأربعاء ليوم الخميس، أين تراكمت المياه بالطريق وتسللت حتى لبعض المساكن.

وخرج سكان حي زعتر الطيب المعروف بالمنصورة ببلدية عين السمارة بولاية قسنطينة على غلق الطريق الثانوي بمنطقتهم، احتجاجا منهم على التدهور الذي تعرفه المنطقة من ناحية التعبيد والتهيئة، حيث طالب المعنيون بالتدخل العاجل للجهات الوصية وبرمجة مشروع عاجللإنقاذهم من الطريق المخربة التي أصبحت تحول لحياتهم لجحيم حقيقي، وهو الوضع الذي تفاقم مع تساقط الأمطار من الأربعاء الى الخميس، حيث ظلت المياه الراكدة أمام المحلات التجارية والمؤسسات التعليمية وتسللت لداخلها وحتى لبعض المساكن وهو ما كان يمكن تجنبه -حسب السكان- لو أن المصالح المختصة قامت بعملها وعبدت الطريق بشكل جيد وهيئتها.

هذا وقام المحتجون بقطع الطريق لساعات من الزمن فيما أضرموا النار في العجلات المطاطية، مهديين بالتصعيد في حال استمرت الأوضاع على ماهي عليها، خاصة مع ارتفاع معدل التساقط المطري بالولاية خلال هذا العام، وهو ما يحتم حسبهم تدخلا عاجلا لإنقاذهم من المشكلة التي يرجح أن تتفاقم مع مرور الأيام، رافضين أن يدفعوا ثمن تخاذل المسؤولين وتخليهم عن واجباتهم حسب تعبيرهم، حيث ناشد المعنيون والي قسنطينة “عبد السميع سعيدون” الالتفات لهم وانقاذهم من وضعهم المأساوي.

                               و.زاوي

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: