بحسب إحصاءات رسمية للإحتلال الإسرائيلي
ستة من أصل كل سبعة مهاجرين تم استقدامهم ليسوا يهودا

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تحوّل مشروع “يهودية الدولة” إلى سجال بين الإسرائيليين أنفسهم، حيث تشهد المحافل السياسية والحاخامات والصهيونية الدينية جدلا داخليا، حيال المعطيات الرسمية التي تشير إلى أن ستة من أصل كل سبعة مهاجرين تم استقدامهم ليسوا يهودا، ولا يستوفون شروط “قانون العودة” ولا يمتون بصلة للديانة اليهودية.

وبحسب إحصاءات رسمية لدائرة السكان والهجرة التابعة لوزارة الداخلية الإسرائيلية، فإن 86% من المهاجرين الذين استقدموا إلى إسرائيل منذ عام 2012 إلى عام 2019 ليسوا يهودا، مما يعني أنهم لا يستطيعون الزواج أو الطلاق لدى الحاخامية الرئيسية بإسرائيل، كونهم مسجلين في السجلات الرسمية بأن لا ديانة لهم.

كما أظهرت إحصائيات صادرة عن الوكالة اليهودية أنه منذ مطلع عام 2010 إلى ديسمبر/كانون الأول 2019، هاجر حوالي 255 ألف يهودي إلى إسرائيل، من 150 دولة تصدرتها روسيا وأوكرانيا وفرنسا والولايات المتحدة وإثيوبيا، فيما انتهى عام 2019 باستقدام 34 ألف مهاجر.

وتظهر المعيطات الرسمية لوزارة الداخلية أن من بين 180 ألف مهاجر وصلوا إسرائيل منذ عام 2012 إلى اليوم وحصلوا على الجنسية الإسرائيلية، هناك فقط 25 ألفا و375 يشكلون 14% من المهاجرين يدينون بالديانة اليهودية.

قانون العودة

وكشفت الإحصاءات أن أكثر من 15 ألف مهاجر من أصل 180 ألفا ليسوا يهودا، ولا ديانة لهم أو يعتنقون ديانة أخرى -بالأغلب المسيحية- تم استقدامهم إلى إسرائيل بموجب “قانون العودة” الذي يسمح لأي يهودي في العالم بالقدوم إلى فلسطين التاريخية، والحصول على المواطنة الإسرائيلية إلى جانب الامتيازات والتسهيلات بالسكن والعمل والمساعدات المالية التي تمكنه من الاندماج في المجتمع الإسرائيلي.

وسعيا منها للتقليل من حدة النقاش والسجال في المجتمع الإسرائيلي وعدم الخوض بعمق في حقيقة هذه المعيطات، أعلنت دائرة السكان والهجرة عن إعادة الإحصاءات.

وقالت إن نسبة غير اليهود من إجمالي المهاجرين إلى إسرائيل خلال الفترة المذكورة تبلغ 37.5% فقط وليس 86% كما نشر في البداية، دون الإفصاح عن سبب وحيثيات تعديل الإحصاءات.

وأكدت دائرة السكان والهجرة في وزارة الداخلية أن جميع من تم استقدامهم للبلاد خلال الفترة المذكورة من نسل أو جذور يهودية، وأنهم من نسل والدين أحدهما من جذور يهودية حتى إن كانوا دون ديانة أو يعتنقون ديانة أخرى.

ولفتت إلى أن استقدامهم تم بموجب “قانون العودة” إلى إسرائيل الذي وسعه الكنيست ليشمل الحق بالهجرة أيضا لكل ولد وكل حفيد، وليس فقط للمولود لأم يهودية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: