رئيس مجلس الأمة بالنيابة، صالح قوجيل
ديمقراطيتنا ليست بديمقراطية الواجهة أو المزيفة

قال رئيس مجلس الأمة بالنيابة، صالح قوجيل، أمس، أن “الديمقراطية التي نطمح إليها ستكون حقيقية ويعطي فيها الشعب رأيه بكل حرية”.

ففي كلمة له خلال افتتاح الدورة البرلمانية العادية بحضور رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، والوزير الأول نور الدين بدوي وأعضاء من الحكومة، قال قوجيل أن “الديمقراطية التي سنذهب إليها ليست بديمقراطية الواجهة والمزيفة، بل ستكون حقيقية يكون فيها الشعب حرا ويعطي رأيه بكل حرية ونسانده كما يساند المؤسسة العسكرية بكل صدق وبكل نزاهة”.

وبعدما ألح على ضرورة الذهاب إلى الاستحقاقات الرئاسية لانتخاب رئيس الجمهورية والذهاب بعدها إلى مراجعة الدستور وبناء الدولة “الحقيقية”، نوه قوجيل بالعمل الذي تقوم بها المؤسسة العسكرية منذ بداية الحراك ومساندتها لمطالب الشعب، “لاسيما في وضع حد للعصابات والمطالبة بالتغيير الجذري”.

وذكر باقتراح نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح، أمس بورقلة، بخصوص استدعاء الهيئة الناخبة، معتبرا أنه بهذا الاقتراح “وضع النقاط على الحروف”، على أن “يبقى الدور الآن على الهيئة الوطنية للوساطة والحوار بفضل الجهود التي تبذلها في إطار الحوار الجاد والمسؤول لجمع آراء المواطنين المخلصين”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: