سكيكدة
دورة تكوينية لأعوان الوقاية، الحراسة و الأمن التابعين لمديرية الخدمات الجامعية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في إطار الشراكة و التعاون مع المؤسسات والهيئات و تنفيذا لتعليمات اللواء المدير العام للأمن الوطني، أشرف عميد أول للشرطة “محمد خزماط ” رئيس أمن ولاية سكيكدة، بالإقامة الجامعية الحدائق 4 سكيكدة، على انطلاق “الدورة التكوينية

لفائدة أعوان الوقاية، الحراسة و الأمن التابعين لمديرية الخدمات الاجتماعية لجامعة 20 أوت 1955″ في طلعتها الثانية.
تم ذلك بحضور السيد بن قارة خالد، مدير ديوان الخدمات الجامعية لولاية سكيكدة، و كذا مدراء الإقامات الجامعية المتواجدة بالولاية، رؤساء مصالح أمن ولاية سكيكدة و كذا رئيس جامعة 20 أوت 1955، رئيس المجلس الشعبي الولائي، ممثلي السلطات المحلية، الدرك الوطني ، الجمارك الجزائرية ، مدير الخدمات الجامعية عنابة وسط ، الحماية المدنية رؤساء المصالح و مدراء الإقامات التابعين لمديرية الخدمات الاجتماعية، التنظيمات الطلابية و فعاليات المجتمع المدني.
هذه الدورة سيستفيد منها 61 عون وقاية، أمن و حراسة تابعين لمختلف المصالح التابعة لمديرية الخدمات الاجتماعية لولاية سكيكدة، من بينهم 8 مسؤولي أفواج، و ذلك خلال الفترة الممتدة من 20 فيفري الجاري إلى غاية 3 مارس المقبل تشرف عليها إطارات متخصصة تابعين لأمن ولاية سكيكدة، حيث يشمل برنامج التكوين 6 محاور أساسية هي:
الإطار القانوني لأعوان الأمن و الحراسة في إطار الأمن الداخلي للمؤسسات، الاستقبال و التوجيه، الوقاية و الأمن، حماية المنشات العمومية، التزود بالوسائل و المعدات و كيفية استغلاله، أخلاقيات المهنة.
العملية ستختتم بورشات عمل و عملية محاكاة لبعض الوضعيات الخطيرة، التي قد يجد عون الوقاية الحراسة و الأمن نفسه أمامها و كيفية التدخل حيالها لإتمام المعلومات و صقل المعارف المستقاة خلال هاته الدورة التكوينية، التي تجسد انفتاح المؤسسة الشرطية أمام كافة الهيئات و كذا أطياف المجتمع بهدف مشاركة الخبرات و الاحترافية، التي تزخر بها المديرية العامة للأمن الوطني.
للإشارة فإن مصالح أمن ولاية سككيدة قد قامت في طبعة أولى خلال سنة 2016 بتكوين 56 عون وقاية، أمن و حراسة تابعين لمختلف المصالح التابعة لمديرية الخدمات الاجتماعية لولاية سكيكدة.
علاوة مطاطلة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: