بعد تفشي وباء "كورونا كوفيد 19" في أكثر من 17 ولاية،بن بوزيد
دخلنا المستوى الثالث وإعلان الحجر الصحي الشامل تعود للرئيس

ما كان يخشى منه وعملت السلطات العامة لأجل تفاديه بكل الطرق والإمكانيات المادية والمعنوية المتاحة من توفير أدوات وقاية وعمليات تحسيسية وطنية عبر كل الطرق والوسائط ،وهو عدم انتقال وباء”كورونا كوفيد 19″ إلى مرحلة أخرى وانتشاره، قد حصل.

وفي هذا الشأن المتفاقم والغير مسبوق عندنا ، قال وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد، أن الجزائر دخلت المستوى الثالث، بعد تفشي الوباء في أكثر من 17 ولاية.

هذا وخلال نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية أكد أن الحصيلة الوطنية ارتفعت، غير أنه رفض تقديم الرقم الجديد مشيرا أن اللجنة الوطنية لمتابعة الوباء هي الوحيدة المخولة لتقديم الإحصائيات وسيكون ذلك كل يوم مساء على الساعة الخامسة.

نذكر في هذا الصدد أيضا ،أن آخر حصيلة تشير إلى تسجيل 201 حالة مؤكدة من بينا 17 حالة وفاة من بينها 8 وفيات 110 إصابة من ولاية البليدة،أما بخصوص إعلان الحجر الصحي الشامل، قال أن رئيس الجمهورية هو المخول الوحيد للإعلان عنه.

من جهة أخرى وأمام هذا الوضع الجديد والمؤسف ،تطرق الوزير إلى المقارنة بين الوضع في الجزائر وإيطاليا، حيث قال “الفرق يكمن في أننا اتخذنا احتياطاتنا في البداية، على عكسهم فهم لم يفعلوا ذلك إلا بعد تفشي الفيروس بشكل كبير”..؟

وعن الوضع العام قال “فيه أشخاص لديهم أعراض الفيروس ولم يتقدموا إلى مصالح الصحة و الدليل أن أغلب الذين توفوا لم يكونوا تحت الرقابة الطبية ولم يتقدموا للمصالح”،وهذا شي نتمنى ألا يتكرر للمصلحة الجميع.

كما أكد وزير الصحة وفاة أحد الأطباء بالفيروس، “وفاة طبيب بسبب فيروس كورونا وهو طبيب كبير في السن وكان يعاني أيضا من مرض سرطاني، كما أصيب عدد من مستخدمي القطاع بالفيروس”، وقال أن الأقنعة متوفرة ،وأنه سيتم قريبا إجراء تحاليل كشف الفيروس بكل من قسنطينة ووهران .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: