حركة الإصلاح ترفض ما يسمى ب”صفقة القرن”

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أشاد رئيس حركة الإصلاح الوطني, فيلالي غويني,اليوم  بموقف الجزائر “الثابت والنزيه” بخصوص دعمها الدائم للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف.

مؤكدا رفض الحركة لما يسمى ب”صفقة القرن” التي “تريد أن تغير الملمح التاريخي و الجغرافي للمنطقة”.

وأكد غويني, لدى إشرافه على اجتماع الدورة العادية للمكتب الوطني للحزب, عن رفض الحركة لما يسمى بصفقة القرن, واصفا إياها ب”الفضيحة التي تريد أن تغير الملمح التاريخي والجغرافي للمنطقة وتتجاوز حقوق الشعب الفلسطيني”, معربا عن دعم حزبه “للموقف الرسمي والشعبي الثابت والنزيه للجزائر بخصوص دعمها الدائم للقضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة فلسطينية مستقلة و عاصمتها القدس الشريف”.

من جهة أخرى, دعا الفلسطينيون إلى “التعجيل في تكريس المصالحة الوطنية الفلسطينية ورص الصف الوطني الفلسطيني”.

وعلى الصعيد الوطني, أعرب فيلالي غويني عن “ارتياحه” لسير المشاورات السياسية التي يجريها رئيس الجمهورية, عبد المجيد تبون, والتي “شملت عدة أطراف وفاعلين من شخصيات وطنية و سياسية, حول مختلف القضايا المتصلة بالشأن العام, خاصة منها تعديل الدستور”.
في هذا السياق, عبر عن استعداد الحركة “لتقديم آرائها وأفكارها وتساهم بمخلف المقترحات في ورشة الإصلاح الدستوري وغيرها من الورشات”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: