تضمنت مشاريع ذات طابع بيئي وستشمل 15 بلدية من بلديات الولاية
جمعية “الكوكب الأخضر” بباتنة تفوز باتفاق شراكة مع برنامج (UNOPS )

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

وقع رئيس جمعية “الكوكب الأخضر” لولاية باتنة السيد “بن منصور فيصل” مذكرة اتفاق مع مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع ممثلا في شخص “إدوين كاري” ممثل الهيئة بالجزائر، وهذا بعد إعلان النتائج النهائية لمرحلة اقتراح وتقديم مشاريع

ذات الطابع البيئي للهيئة المشرفة على البرنامج في الجزائر أين تم حصول جمعية “الكوكب الأخضر” في إطار هذه الاتفاقية الثنائية على دعم 80 بالمائة من التكلفة الإجمالية للمشروع الذي اقترحته الجمعية و المقدر بـ 30763 دولار أمريكي لمدة 18 شهر.
هذا المشروع الجديد والذي توج بعقد شراكة في المرحلة التحضيرية بين الجمعية ومحافظة الغابات لولاية باتنة يتمثل في تطوير قدرات التسيير للفئات المستفيدة من مشاريع برنامج التنمية الريفية المندمجة ( PPDRI) وتوجيه هذه الفئات للحفاظ على البيئة و التنوع البيئي أكثر، و تقع هذه المواقع في المنطقة السهبية لإقليم الولاية المقدرة بحوالي 300 ألف هكتار.
وبصفة أدق يتوزع مشروع الجمعية على 15 بلدية بـ 22 موقع استفاد سكانها من مشاريع جماعية في إطار برنامج مكافحة التصحر( PPLCD) والتي تشرف عليها إداريا محافظة الغابات لولاية باتنة، أما عن النتائج المنتظرة من المشروع فتتمثل في أربعة محاور أساسية أولها المحور التنظيمي للفئات المستفيدة من 22 مشروع، وذلك بخلق جمعية معتمدة قانونيا لكل مشروع و إدراجها في شبكة ذات هدف تنموي وتقوية العلاقات التشاركية مع الإدارات والمصالح المعنية بالمنطقة والفئات المستهدفة.
أما المحور التكويني الذي يشمل عدة تكوينات تستفيد منها الجمعيات المستحدثة سواء في تخصص تسيير الجمعيات و تطويرها أو في الجانب التقني الفلاحي و الجانب البيئي للاستغلال الأمثل للمياه و التربة لهذه المشاريع المنجزة بين سنة 2009-2014 في المنطقة السهبية لولاية باتنة، وهذا في إطار الهدف الخاص المحدد بتطوير قدرات التسيير و حل إشكالية العجز المستخلص في قضية التسيير الجماعي لهذه المشاريع لدى الفئات المستفيدة منها وهذا بعد انجاز الدراسات و التحاليل المرتبطة بالمشروع.
وأما فيما يخص المحور التحسيسي البيئي فقد اختارت الجمعية التدخل في المنطقة من أجل التقليل وتخفيض التدهور البيئي المرافق لعملية الصيد العشوائي لعدة أصناف حيوانية برية بهذه المناطق ويتمثل النشاط المقترح من أجل تحقيق هذه النتيجة في الإحصاء و الاتصال بجميع جمعيات الصيد المعتمدة من طرف المصالح الولائية لولاية باتنة و إدراجها في مشروع الحماية و هذا عن طريق التكوين و التحسيس المباشر.
كما يحتوي المحور الثالث كل الأنشطة ذات البعد الإعلامي و المعرفي المدرجة في المشروع كإصدار العدد الثاني للمجلة البيئية – كون- و انجاز أشرطة وثائقية للمشروع و موقع إلكتروني خاص بالمشروع، إضافة إلى المطويات و الجداريات و كذا أشغال الملتقى الذي برمج في إطار هذا المشروع المتعلق بالشراكة الثلاثية (الجامعة – محافظة الغابات وجمعية الكوكب الأخضر لسنة 2018).
وفيما يخص المحور الأخير يتعلق ببعض الإعانات المادية في حدود النشاط الجمعوي والتي ستستفيد منها بعض المشاريع و المتمثلة في تغطية نفقات بعض أشغال الترميم للسد المدرج و بناء منبع مائي و غرس أشجار و تصليح مضخات الكهرباء.
وفي الختام نشير أن هذا المشروع هو ثاني تجربة للجمعية مع برنامج الأمم المتحدة.
رئيس جمعية “الكوكب الأخضر” “فيصل بن منصور” قال في تصريح خص به يومية (الرايــة) “إن ضعف التسيير الجماعي أو منطق التشاركية بصفة عامة هو إشكال مطروح في شتى المجالات وعلى هذا الأساس فإننا اقترحنا تطوير قدرات التسيير الجماعي لهذه المشاريع المنجزة بمبالغ باهظة والتي بقي الكثير منها لم يدخل حتى في مرحلة الاستغلال أو ضعيفة المردود، هذا من جهة ومن جهة أخرى فان مشروع الجمعية (22 pplcd ) الهدف منه هو إعادة تشكيل مفهوم جديد لإقليم الغابة مع السكان المجاورين إذ يمكن الاستنتاج ببساطة أن إعادة تفعيل هذه المشاريع ورفع مردوديتها هو تحصين إضافي للمجهودات الكثيرة للدولة الجزائرية في محاربة التصحر و التقليل من آثاره”، وختم كلامه بدعوة كل من يرغب بالمشاركة في هذا المشروع التقرب من مكتب الجمعية الكائن بدار البيئة بباتنة أو مراسلتها عن طريق مواقعها الالكترونية .
سليم معاش

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: