بهدف امتصاص الفائض لتجنيب المنتجين الصغار الخسائر
توزيع الدجاج عبر 45 نقطة بيع تجنبا المضاربة ورفع السعر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال المدير العام للديوان الوطني لتربية الإنعام والدواجن، محمد بطراوي، أنه و تحسبا لشهر رمضان الداخل، ستتم مضاعفة الإنتاج في شعبة إلى أكثر من 48 ألف طن، وهذا ما يغطي احتياجات الجزائر في رمضان وبعد رمضان.

وتوقّع المدير العام للديوان الوطني لتربية الأنغام و الدواجن، في تصريح له، أن “سعر الدجاج لن يتجاوز الـ250دج للكلغرام”، مطمئنا المربين والمستهلكين في الوقت ذاته “بالوفرة واستقرار الأسعار”. وأكد في السياق ذاته عن إجراءات استثنائية في الإنتاج والتخزين وإيقاف تصدير المواد الأولية .

وقال بطروني إن مصالحه اتخذت الإجراءات اللازمة للحفاظ على استقرار الأسواق، ب”مضاعفة الإنتاج الذي سيتجاوز الــ48 ألف طن، وهو ما يتجاوز احتياجات الجزائر في رمضان التي توقع أن لا تتجاوز ال18 ألف طن”، فيما سيتم امتصاص إنتاج الخواص وفائض إنتاج الدواجن وتخزينها، وإخراجها في الوقت المناسب لضبط الأسعار في السوق وتحاشي المضاربة.

ولم يخف ضيف الصباح في الإذاعة الجزائرية، أن الأزمة التي سببها وباء كورونا، و التي تسببت في غلق المطاعم والجامعات وغيرها قلصت من استهلاك الدواجن مما خلق وفرة وركود في هذا السوق، وهو ما جعل الديوان يسعى إلى امتصاص الفائض لتجنيب المنتجين الصغار الخسائر، ولتخزين هذه المادة وتوزيعها ضمن 45 نقطة بيع عبر التراب الوطني وضعها الديوان لتجنب مضاربة الوسطاء.

من جهة أخرى قال بطراوي إن الديوان كان يعتزم تصدير 200 ألف طن من الدواجن الى مصر و600 ألف من بيض التفريخ الى ليبيا قبل جائحة كورونا، وبعد قرار وقف التصدير وجهت هذه الكميات كلها إلى السوق المحلية مطمئنا على استقرار الأسعار إلى غاية جويلية القادم.

وقد صدق المثل القائل رب ضار نافعة،وهو ما ينطبق على وضع هؤلاء من مربي الدواجن ،وكذلك من المواطنين الذين سئموا من الارتفاع الجنوني لأسعار لحم الدواجن ،فالمنتج والمستهلك مرتاحان الآن تماما لهذه القرارات.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: