الراية نت -صورة من الارشيف

قدمها المهرجان عيساوي وبولبير للترفيه على الأطفال
تنظيم عروض ترفيهية وإرشادات وقائية وجوائز تشجيعية في خنشلة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

نزل المهرجين وليد عيساوي المعروف لدى الأطفال بـ “كيمو” وحمزة بولبير المعروف بـ “سيمو”، إلى قرى مناطق الظل بولاية خنشلة بهدف الترفيه عن الأطفال، وذلك ضمن القافلة الطبية الخيرية الثقافية الدينية المتنقلة تحت شعار ” قافلة الاحسان تشرق على مناطق الظل”، والتي عرفت مشاركة مختلف الجمعيات الخيرية ومختلف القطاعات وأئمة المساجد ومصالح الأمن والحماية المدنية وأطباء وغيرها .

إستمتع مئات الأطفال بالعروض الترفيهية التي قدمها “سيمو وكيمو” بحركاتهما البهلوانية وأزيائهم الملونة الجميلة، والهدف من المبادرة هو الترويح عن الصغار، بعد أن تعذر عليهم الخروج بسبب فيروس “كورونا المستجد”، وهو ما إستحسنه الأولياء الذين أشادوا بالعروض المقدمة والتي أخذت أيضا طابعا تحسيسيا وتوعويا، حيث ركز المهرجان على تقديم إرشادات وتوجيهات للوقاية من الوباء، وتعليم الأطفال كيفية غسل اليدين والاهتمام بنظافة أجسامهم والبقاء في بيوتهم رفقة عائلاتهم حافظا على سلامتهم وسلامة المجتمع و توزيع جوائز تشجيعية على الأطفال .

وقد جاب “سيمو وكيمو” عدة قرى بولاية خنشلة منها “كتيبة” و”تشرشرة” ببلدية تاوزيانت، ومنطقة 48 ببلدية الرميلة، ” تيمطشاثين ” و “بئر المرجان” بقايس، هذه المبادرة إستحسنها الجميع خصوصا في ظل هذا الظرف الصعب الذي أتعب الصغار قبل الكبار، ما يستدعي ضرورة الترفيه عنهم وسط الضغط الذي يعيشونه بسبب الحجر المنزلي.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: