بعد حاثة سقوط العمارة مؤسسة القصبة تقرر
ترحيل سكان القصبة في أقرب وقت لهشاشاتها

طالب أعضاء “مؤسسة القصبة” يوم الأربعاء بالعاصمة من أجل التعجيل بترحيل سكان القصبة في أقرب وقت ممكن و ذلك بسبب الحالة المزرية للمباني سواء الدويرات أو العمارات الكولونيالية تفاديا لانهيارات محتملة لاحقة.

و اعطوا مثالا حي بما حدث للعمارة التي سبق و انهارت بشارع تامقليت بالقصبة السفلى مخلفة ضحايا.
وقال علي مبتوش رئيس المؤسسة، أن الانهيار الذي أودى بحياة 5 أفراد من عائلة واحدة منذ يومين هو نتيجة “سوء تقدير الوضع الذي آل إليه القطاع المحفوظ”.واردف أن “كل السياسات المطبقة لترميم و حماية القصبة أثبت اليوم فشلها”.
و قد ألقى المتحدث “مسؤولية” الانهيار و تبعاته المأساوية على عاتق “المسؤولين على الإدارة سواء في قطاع الثقافة أو الولاية”. وانتقد في السياق ذاته “الطريقة السطحية” في التعامل مع البنايات و “الاكتفاء بالتزيين بدل الترميم الفعلي” و “التركيز على إعادة واجهات مباني الشوارع الكبرى في إطار المخطط الاستراتيجي للتهيئة العمراني لولاية الجزائر”.
في حين أوعز معطوب محمد بصفته أقدم عضو في مؤسسة القصبة، أسباب تراجع الحالة العمرانية للقصبة ومحيطها إلى “اختفاء” مهنة مسير العمارة و تحويل السكنات الأرضية إلى محلات تجارية و ورشات و إحداث تغييرات داخلية عليها دونما وجود مراقبة صارمة في هذا الشأن.ما وجه انتقادات حادة للسياسات التي تتبعها السلطات ازاء القصبة منذ 1999 و التي اثبتت فشلها سياسة تلو الاخرى دون ان تتعلم السلطات المسؤولة الدرس .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: