العاصمة
تحسن ملحوظ في الخدمات خلال موسم الاصطياف الحالي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تشهد العديد من شواطئ الجزائر العاصمة تحسنا ملحوظا على مستوى الخدمات كتوفير تجهيزات مجانية وتخصيص حظائر سيارات بسعة كبيرة، إلا أنه هناك استغلال غير شرعي لبعضها رغم الإجراءات المتخذة من طرف السلطات المعنية لتطبيق مبدأ مجانية الشواطئ ما أدى إلى استياء الكثير من المصطافين.


وخلال جولة بالعديد من الشواطيء المسموحة للسباحة وعددها 67، تحسنا في الخدمات و المرافق الموفرة على غرار الإنارة العمومية وتخصيص حظائر للسيارات تشرف عليها مؤسسة تسيير النقل والنقل الحضري بتسعيرة بين 150 و300 دج حسب حجم المركبة، مع توفير مختلف المرافق (دورات المياه ومرشات وغرف تبديل الملابس) وكذا أكشاك للأكل الخفيف.
ولوحظ في الجانب الأمني تواجد مكثف لدوريات عناصر الدرك الوطني والأمن الوطني والحماية المدنية.
رغم الأجواء المميزة والحيوية التي خلقها المصطافون القادمون من مختلف ولايات الوطن، إلا أن منغصات كثيرة تعترض يومياتهم، وفي مقدمتها مجموعات غير مصرح بها تفرض منطقها عند مدخل الشواطئ، بتأجير الشمسيات وملاحقها (طاولات وكراسي) مقابل مبالغ تتراوح بين 500 دج إلى 1500 دج، في وقت تنص تعليمة وزارة الداخلية على مجانية الشواطئ.
ولاحظ على مستوى شواطئ شرق العاصمة مثل “القادوس” (بلدية هراوة ) وطرفاية و سركوف و”ديكا بلاج” (بلدية عين طاية)، وفي الجهة الغربية كسيدي فرج والشاطئ الأزرق وشاطئ النخيل (بلدية سطاوالي) والشاطئ الصخري بميناء الجميلة بعين البنيان و خلوفي 1 و2 والشاطئ العائلي 1 و2 بزرالدة، “غرباء” لا يحملون شارة أي مؤسسة ولائية من المؤسسات المكلفة بتسيير الشواطئ، يعرضون معدات البحر ويتنافسون على تقسيم الشاطئ إلى قطع متساوية بينهم، ما لا يترك أمام المصطاف خيارا إلا الرضوخ لمنطقهم وتسعيرتهم، وعبرت إحدى السيدات بشاطئ القادوس عن استيائها من دفع 1500 دج مقابل 4 كراسي وطاولة وشمسية، لتكتشف لاحقا أن هناك تجهيزات مجانية على بعد أمتار فقط منها لمؤسسة ديوان تسيير الحظائر الرياضات والتسلية لولاية الجزائر. وقالت أنها كانت تجهل تعليمة مجانية التجهيزات بالشواطئ بسبب “غياب” لافتة تنبه المواطنين.
وعلى مستوى “القادوس” أوضح رئيس فرقة الدرك الوطني للرويبة عز الدين شريف أن مداهمات دورية بالشواطئ الثلاثة (القادوس وطرفاية والرغاية)، أفضت إلى حجز العديد من التجهيزات التابعة لهذه المجموعات غير المرخصة، ناهيك عن مراقبة نوعية الخدمات لحماية صحة المصطاف.
وفي سياق ذي صلة، أشار بيان حصيلة المحجوزات الخاصة بالاستغلال غير القانوني لشواطئ العاصمة باختصاص المجموعة الإقليمية للدرك الوطني بالجزائر من الفترة الممتدة من بداية شهر جوان إلى غاية تاريخ 15 جويلية الجاري، إلى حجز 1162 كرسي و362 طاولة و 722 شمسية.
معاد. ح

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: