الكاتبة الجزائرية عائشة قسول
تتويج بجائزة إسكال الأدبية عن روايتها “حمامة كانط”

توجت الكاتبة الجزائرية عائشة قسول يوم الخميس بالجزائر العاصمة بجائزة إسكال الأدبية عن روايتها “حمامة كانط” “La  colombe de Kant” و هي جائزة تمنح لكتاب جزائريين الذين ينشرون داخل الوطن.

وفازت عائشة قسول بعد بلوغها النهائي رفقة اربع كتاب آخرين يكتبون باللغة  الفرنسية حيث منحت الكاتبة، في حفل التتويج نظم بفندق السوفيتال، جائزة مالية  قدرها  300.000 دينار.

ويعتبر هذا التتويج بمثابة تأشيرة للمشاركة في ملتقى “المغرب للكتب” الذي تنظمه الجمعية الفرنسية “coup de soleil“.

وصدرت رواية “حمامة كانط” سنة 2017 عن دار القصبة للنشر وهي رواية خيالية  تتعرض من خلالها الكاتبة لتاريخ الجزائر المستقلة.

وتسلط جائزة إسكال الأدبية التي نظمت أولى طبعاتها سنة 2013 عن طريق السلسلة  الفندقية “سوفيتال” الضوء على الأعمال

الأدبية الصادرة داخل الوطن باللغة  الفرنسية عن كتاب جزائريين.

صالون  الجزائر الدولي ال23 للكتاب

للإشارة، سيعطي صالون  الجزائر الدولي ال23 للكتاب (29  أكتوبر- 10 نوفمبر) موعدا لزواره مع أسماء أدبية جزائرية كبيرة تساهم في هذه   الطبعة بإبداعات جديدة.

وأعلنت العديد من دور النشر الجزائرية منذ ايام عن جديدها  في مجال العمل  الادبي من عناوين ينتظرها القارئ بشوق، ما زال بعضها قيد الطبع و البعض الاخر  يعرض للبيع في رفوف بعض المكتبات.

فقد اصدر الروائي الكبير ياسمينة خضرة مؤلف العشرات من الروايات التي نالت  شهرة كبيرة منها  “فضل الليل على النهار” و”ليلة الرئيس الاخيرة” و”الملائكة  تموت من جراحنا” في نهاية الشهر الماضي روايته الجديدة “خليل” لدى  منشورات “القصبة”.

وأصدرت منشورات “البرزخ ” من جهتها مؤخرا عملين ادبيين جديدين الاول عبارة عن  رواية لميساء باي بعنوان ” لا يوجد صوت اخر” تقتحم فيه الكاتبة حميميات سجينة  سابقة بعد خروجها من السجن، اما الرواية الثانية فهي للكاتبة  اميرة جيهان خلف لله بعنوان ” غرق القمر”  تتحدث وقائعها عن حملة عسكرة فرنسية  على جيجل عام 1664 و عرفت تلك الأحداث تاريخيا ب”معركة جيجل”.

ومن بين الاعمال الاخرى التي اعلن عنها قبيل انطلاق فعاليات الصالون، رواية  جديدة للزهاري لبتر بعنوان “الاغواط المدينة المقتولة ” (Laghouat، la ville  assassinée) الصادرة عن منشورات “حبر” التي اتجهت للتخصص  في الرواية حيث اصدرت عناوين جديدة اخرى منها “بالاك” لشوقي عماري و “بودي-  ورتينغ” (Body-writing ) لمصطفى بن فضيل و”بكاسو : اكل النساء ” لكمال داوود و  “عيزر” الرواية الاخيرة “للكاتب و المترجم محمد ساري الذي له عمل جديدا آخر هو   “حرب القبور” الصادر عن دار نشر الفتية “الجزائر تقرا”.

وتعلن  هذه الدار الجديدة “الجزائر تقرا” التي فرضت نفسهما بسرعة في مجال  الرواية العربية عن اصدار اعمال اخرى منها ” عبث الجمجمة” لمحمد بن ديدا و  “سيغو ستارغو” لمحمد بن زخروفة و “جزائري في الاندلس ” لسفيان  مقنين.

ومن جهتها اعلنت دار نشر “الشهاب” عن اعمال روائية جديدة من بينها “حب ماريا”  لنصيرة بلولة و ” ثابت الظلمة” لأمال  بوشارب الى جانب صدور  ترجمة الى  الامازيغية لرواية محمد ساري ” “امطار من الذهب” التي كتبها باللغة  الفرنسية.

كما أعلنت ايضا عن  اعمال اخرى منها كتاب فاخر بعنوان  ” الواحات، صور الامس   -نظرة اليوم” بتنسيق من لزهري لبتر اما الصور فهي لمركز التوثيق لمدينة غرداية  .

وفي مجال الكتاب التاريخي اعلن الناشر عن اعمال تاريخية على غرار “قصص قصيرة  من الجزائر” لشمس الدين شيتور و “من القسطنطينية الى الجزائر” لمصطفى حسن باي  و أيضا ” “لقاء الاوراس، 50سنة من الصداقة” لجان  فرنسوا غارد .

كما عرف هذا المجال صدور اعمال اخرى مؤخرا منها ” الحكومة المؤقتة عهدة  تاريخية مرحلة 19 سبتمبر 1958 -3 اوت 1962 ” لعبد المجيد مرداسي  ( منشورات  Editions du champs libre ” ) وحرب التحرير كما  عاشها  طالب” لشايشي بغدادي  الصادر عن منشورات “دحلب”.

ومن الاعمال الاخرى المنتظر صدورها في شهر اكتوبر   “(Ce drôle de môme…  (L’enfant autiste” (هذا الصبي المضحك” …مريض التوحد” )للبروفيسور حورية  شفاي صالحي  (منشورات كوكو) و(من جيش التحرير  الوطني الى الجيش الوطني الشعبي) لصافية ارزقي (منشورات البرزخ ) و “اقتصاد  الجزائر المستعمرة” لأحمد هني (منشورات الشهاب ) و ” الصدمة الاستعمارية ”  للمحللة النفسانية كريمة لعزالي (منشورات كوكو) الى جانب مؤلف جماعي  “حيزية حبي” (منشورات حبر).

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: