بين النظام الرئاسي والبرلماني..!؟

2٬306

منذ استرجاع الجزائر لسيادتها لم تخرج عن النظام الشبه رئاسي وهو النظام المتوارث عن فرنسا والسائد فيها،عكس النظام الرئاسي التام المتواجد تقريبا في الولايات المتحدة وحدها ،حيث الرئيس المنتخب كل أربع سنوات هو الحاكم الفعلي و سيد الموقف في كل القضايا إلى جانب الكونجرس والبنتاجون المخابرات المركزية،في حين أن النظام البرلماني الذي تتبعه الكثير من الدول الجمهورية والملكيات الدستورية توكل فيه السلطات التنفيذية للحزب الفائز بالأغلبية النسبية أو المطلقة في الانتخابات العامة أو التشريعية بتشكيل الحكومة وترأسها ،وتصبح بعد ذلك مسؤولة أمام البرلمان ،وهذا الأخير النظام الذي ينادي به بعض رؤساء التشكيلات السياسية في بلادنا..؟

السلطة الجديدة القائمة حاليا والتي يأتي على رأسها رئيس الجمهورية السيد “عبد المجيد تبون” ثم طاقمه الوزاري ،إن ما سيذهب إليه القائمون على التعديل الدستوري المرتقب الانتهاء منه هذه الصائفة، والذي تكفل به أساتذة من أهل الاختصاص في القانون لاسيما الدستوري ،هو الممازجة بين النظام الرئاسي والنظام البرلماني،كما يتبين من النسخة المطروحة للنقاش حاليا ..!

المزيد من المشاركات

وهذا الرأي أو الاتجاه هو ما يذهب إليه غالبية المحللين السياسيين المتتبعين للشأن الداخلي وللمنظومة الحزبية الجزائرية ،حيث أن غالبية الأحزاب كما يعرف الجميع لا تملك نسبة التمثيل القانوني في البرلماني ،وهو ما يجعلها عرض للحل وسحب الاعتماد منها إذا طبق القانون بحذافيره عليها ، غير أن السلطات العامة تعرف أن التجربة الحزبية في البلد حديثة ، وهي بذلك تعطي لها فرصة لإثبات نفسها جماهيريا..؟

إن الخيار بين النظام الرئاسي والبرلماني ليس قناعة شخصية فردية، بل هو نظرة سياسية ثاقبة مبنية على دراسة للواقع وعلى تحليل للمنظومة القانونية والحزبية والسياسية الجزائرية ، بحيث يجب أن تدرس كل حالة على حدة بكل شفافية وموضوعية وتأني وبدون تسرع ،لأن البلد يبحث عن الاستقرار والأمن والتنمية والتطلع إلى المستقبل بخطوات ثابتة ودون تراجع ،لأنه ببساطة الجزائر ليست بلد التجارب الحزبية والسياسية..؟!

التعليقات مغلقة.

الاخبار::
باعتبارها خارج الموسم "كمال رزيق": الأسعار في شهر رمضان كانت معقولة أحزاب خارج التغطية..!؟ قرار رئيس الجمهورية بالفتح الجزئي للحدود،بركاني:صائب جاء لأسباب إنسانية وصحية واقتصادية وسياسية في أحداث الحراك الشعبي للجمعة الأخيرة 117 " التماس 3 سنوات حبسا و100 ألف دينار غرامة" من بينهم 19368 محبوسا في المتوسط، و9549 محبوسا في الثانوي28 ألف محبوسا يجتازون امتحانات إثبات المستوى اليوم "أمـن" الشرطة تسجل أكثر من 2300 تدخل الكاميرات تطيح بأخطر المجرمين ستخصص لمناقشة ودراسة إعادة النظر في القانون الأساسي "وزارة التربية تبدأ جلسات ثنائية مع النقابات المعتمدة في القطاع " تم تشكيلها بمقر السلطة الوطنية المستقلة للانتخاباتلجنة مختلطة لتكفل الدولة بنفقات الحملة الانتخابية للشباب هكذا يتم كسر ارتفاع أسعار البطاطا تدريجيا "اونيلاف"تواصل إشباع الأسواق لوقف الاحتكار في بيان وزارة الصحة وخلال 24 ساعة الأخيرة تسجيل 174 إصابة و117 تماثل للشفاء و7 وفيات وفاة الحارس الدولي الجزائري السابق سمير حجاوي كأس الرابطة المحترفة لكرة القدم مولودية وهران - وداد تلمسان قمة الدور ربع النهائي