حي الشابية في البوني
انعدام التهيئة ونقص الماء ينغصان حياة السكان

عبّر سكان حي الشابية ببلدية البوني عن الحالة الكارثية التي يشهدها هذا الأخير جراء الإهمال واللامبالاة من طرف القائمين على البلدية.
المواطنون أكدوا أن المشاكل والعراقيل اجتمعت عليهم إلى درجة أصبحت لا تُحتمل، وإلى ذلك فإن حي الشابية الذي لا يبعد عن مقر الولاية بأكثر من 6 كم، لايزال يعاني من مظاهر التخلف والفقر، والمطّلع على الوضع بهذا الحي يلاحظ ثمار المخططات الارتجالية، التي كانت تهدف للقضاء على الأكواخ القصديرية أواسط الثمانينيات، وأفرزت تجمّعا سكانيا لأكثر من 15 ألف نسمة، يفتقر لمظاهر التحضر والتمدن، فالبناء العشوائي للسكنات قضى على المظهر الجمالي للحي، ليصبح عبارة عن فسيفساء طُبعت عليها مظاهر الترييف، ليصبح القضاء على الأكواخ القصديرية دون التخطيط للتهيئة العمرانية والجمالية للمنطقة. كما قال السكان إن مشكل التموين بالماء الصالح للشرب يُعتبر أحد العقبات الأساسية بهذا الحي، وبالأخص التذبذب الدائم في عملية التوزيع والملجأ مياه الآبار غير الصالحة للشرب وما تحمله من مخاطر على الصحة العمومية، خاصة أن جلها تتمركز بالقرب من قنوات الصرف الصحي، وتتطلب المعالجة الدائمة لاستعمالها، وفي كثير من الأحيان يضطر السكان للتمون بالماء عن طريق الصهاريج أو شراء المياه المعدنية لاستعمالها للشرب. معاناة السكان اليومية مع الماء تعود لقدم شبكة المياه التي تحتاج لإعادة تأهيلها، علما أن مشكل المياه كان في وقت سابق محل انتفاضة أخرجت الحي إلى الشارع، وتعهدت السلطات حينها بمعالجة المشكل، غير أنه بقي قائما إلى يومنا هذا.
ومن جهة أخرى، فإن الكثير من النقاط داخل الحي تحولت إلى مفرغات للقمامة ومركز للحيوانات على غرار الكلاب المتشردة وقطعان الأبقار، التي تتجول بكل حرية داخل الحي.
بعض السكان وجّهوا أصابع الاتهام لمصالح البلدية، وحمّلوها مسؤولية الوضع لعدم تسخيرها للإمكانات، في حين وجّه البعض الآخر مسؤولية التردي البيئي لغياب الحس المدني وروح التطوع عند السكان والاستخفاف بقيمة النظافة كإحدى مؤشرات التحضر والتمدن وافتقار الوعي لدى المواطن، فالرمي العشوائي للقمامة وخارج الوقت المحدد وفي نقاط لم تخصصها المصالح البلدية، كل هذا ساعد على التراكم الفظيع للفضلات مع تدهور المحيط جراء الإهمال ولا مبالاة السكان بذلك.
وفي ذات السياق الاهتراء الخطير للطرق الداخلية باستثناء الطريق الأساسي المؤدي إلى الحي، يحتاج إلى أكثر من وقفة وبرنامج استعجالي لإعادة تهيئتها، فمعظمها مسالك شبه ترابية تشوبها الحفر وغياب كلي للأرصفة، لتتحول هذه الأخيرة إلى برك تملأها الأوحال، خاصة في فصل الشتاء ومع هطول أول زخة من الأمطار، لتزيد من صعوبة استعمالها، هذه الصورة أصبحت ملازمة ليوميات مواطني الشابية، والتي زادت حدتها مع ضعف شبكة الإنارة، حيث يغرق الحي في الظلام وفي جوانب كثيرة منه؛ مما ساهمت هذه المشكلة في تنامي ظاهرة السرقة والسطو ليلا من طرف فئة من الشباب، التي عانت ولاتزال تعاني مرارة التهميش والإقصاء لضعف الهياكل والمرافق الشبابية، والتي تُعتبر من بين عشرات المطالب التي رفعها السكان، فملعب كرة القدم الذي كلّف الخزينة، حسب مصادر موثوقة، حوالي 200 مليون سنتيم، لا يمتّ بصفة الملاعب، ويُعتبر رغم النقائص المتنفَّس الوحيد للشباب أمام غياب النشاطات الثقافية والشبانية، وإلى أن تتفطن السلطات البلدية إلى ما يقاسيه السكان من معاناة تطبع يومياتهم، يبقى مواطنو الشابية يتجرعون مرارة التخلف والإقصاء.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: