الصحفي الكاتب خليفة عقون الراية نت

الوطنية والأدب المفرنس..!؟

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

ما كتب عن الثورة الجزائرية من أشعار وقصص وروايات باللغة الفرنسية، مقارنة ما كتب باللغة العربية، حيث يفتخر أهل لغة “موليير” و “ديكارت” أنهم أكثر نضجا وتأثيرا وعمقا وأنهم أيضا أقرب من أولئك أصحاب المعلقات تفهما للواقع المعاش وما يصاحبه من صراعات بين العدو والطبقات الشعبية .

وهذا كله كما يدعي هؤلاء أن الفرنسية لغة علم وحضارة في حين أن العربية لغة منابر وخطابة وشعر، ومن ذلك فإن الذين قاموا وقادوا ثورة نوفمبر الخالدة كانوا من حاملي الثقافة الفرنسية والتمدن الفرنسي وليس ممن يطلق عليهم في عرفنا الشعبي من المعربين..؟

وهذا في الحقيقة تجني على أهل اللغة العربية التي ظلمت من قبل المحتل الفرنسي واحتقرت أيضا من قبل أبناءها، وذلك نتيجة عدة عوامل منها ضعف الشخصية لدى الولوعين بكل ما هو فرنسي وقلة التكوين والجهل بكنوز الحضارة العربية الإسلامية ،الشيء الذي مكن الاستعمار الفرنسي وعن طريق أذنابه من بسط لغته وثقافته ، في حين ليس هناك ما يشجع على الآداب والثقافة العربية ، خاصة وأن فرنسا أبقت لنا تركة ملغمة تسمى غنيمة الحرب وتعني بها “اللغة الفرنسية” التي أصبحت ليس فقط ضرة وإنما أصيلة خاصة لدى من تعلم وتدرب في المدارس والمؤسسات الفرنسية..!

خلاصة القول في كل هذا ، هل الأدب المكتوب باللغة الفرنسية يسمى أدبا وطنيا جزائريا ،كما لو أن النشيد الوطني قد كتب بالفرنسية ، أو أن النشيد الفرنسي وأشعار الثورة الفرنسية وأدباؤها قد كتبوا لها باللغة الألمانية ، فهل يمكن حينئذ تسمية ذلك أدبا فرنسيا..؟

بطبيعة الحال لا يسمى ذلك أدبا فرنسيا ولو حمل الروح الوطنية الفرنسية ، كذلك هو الحال عندنا ،أن كل ما كتب في نظري بالفرنسية يعد أدبا أجنبيا يحمل الروح الوطنية ، وليس بأدب جزائري ،ذلك أن اللغة الوطنية الرسمية والتي تحمل كياننا وهويتنا هي اللغة العربية وليس الفرنسية..؟!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: