بهدف تعزيز علاقات الصداقة والتعاون بين الجزائر وألمانيا
المستشارة أنجيلا ميركل تقوم بزيارة رسمية إلى الجزائر

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

بدعوة من رئيس الجمهورية, عبد العزيز  بوتفليقة،شرعت المستشارة الألمانية “أنجيلا ميركل” أمس في زيارة رسمية إلى الجزائر ،حيث كان في استقبالها بالمطار الدولي هواري بومدين الوزير  الأول أحمد أويحيى مرفوقا بأعضاء من الحكومة،وترحمت السيدة أنجيلا ميركل بمقام الشهيد في الجزائر العاصمة على أرواح شهداء  الثورة التحريرية المجيدة،حيث قامت ميركل التي كانت مرفوقة بوزير الخارجية عيد القادر  مساهل, بوضع إكليل من الزهور أمام النصب التذكاري المخلد لشهداء الثورة  التحريرية ووقفت دقيقة صمت ترحما على أرواحهم الطاهرة،حيث وبعد مراسم الترحم, استغلت المستشارة تواجدها بهذا المكان المميز لتلقي نظرة  على خليج العاصمة.

وتأتي هذه الزيارة المندرجة في إطار التشاور الثنائي رفيع  المستوى لـ”تعزيز  علاقات الصداقة والتعاون القائمة بين الجزائر وجمهورية  ألمانيا الفيدرالية  التي تشهد تطورا معتبرا في كافة المجالات والتي تجسدت  أساسا في عديد الزيارات  المتبادلة بين المسؤولين السامين لكلا البلدين”, حسب ما أفاد به بيان لرئاسة  الجمهورية.

وسيكون لقاء القمة  “فرصة جديدة” حتى يتواصل على  المستوى الرفيع  التشاور  والتفكير القائم منذ زمن طويل بين البلدين حول ترقية الحوار السياسي الثنائي  والتركيز على إقامة شراكة ثنائية اقتصادية وتجارية هامة ستتوسع وتتعمق خلال  الفترة المقبلة.

كما سيتبادل الطرفان وجهات النظر حول المسائل الكبرى ذات الاهتمام المشترك  لاسيما الأزمة في ليبيا وقضية الصحراء الغربية والوضع في مالي وفي منطقة  الساحل وكذا الشرق الأوسط, فضلا عن مواصلة التشاور حول المسائل الشاملة على  غرار الهجرة و الإرهاب العابر للحدود،هذا وقد وقامت أنجيلا ميركل، بزيارة إلى ثانوية عائشة أم  المؤمنين للتعرف على طرق تدريس اللغة الألمانية.

وكان في استقبال المستشارة الألمانية لدى وصولها إلى الثانوية وزير الشؤون  الخارجية عبد القادر مساهل ووزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط وإطارات  وأساتذة  الثانوية،وقد زارت ميركل بعض الأقسام المخصصة لتدريس اللغة الألمانية حيث  أجرت حوارا مع التلاميذ لمعرفة مستواهم اللغوي.

يذكر أن ثانوية عائشة ام المؤمنين درجت في التدريس على غرار اللغات العربية  والفرنسية والانجليزية لغات أخرى وهي “الاسبانية والايطالية والألمانية”  حيث  يتم توجيه التلاميذ لتعلم هذه اللغات وفق اختيارهم وميولهم وإمكانياتهم  اللغوية في السنة الثانية ثانوي،علما أن هذه الثانوية تعد عضوا في الشبكة  العالمية الخاصة بتدريس اللغة الألمانية .

هذا و تحادث الوزير الأول، احمد أويحيى، ،مع مستشارة جمهورية ألمانيا الفيدرالية، أنجيلا  ميركل ،حيث جرى اللقاء بحضور وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل و وزير الداخلية والجماعات المحلية و تهيئة الإقليم, نور الدين بدوي إضافة إلى وزير  الصناعة و المناجم, يوسف يوسفي .

آيت سعيد.م

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: