“المساحة الفلاحية المسقية بالجزائر ستقفز إلى 2 مليون هكتار نهاية 2018”

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري عبد القادر بوعزغي يوم الأحد بولاية تبسة بأن المساحات الفلاحية المسقية على المستوى الوطني “ستقفز إلى 2 مليون هكتار مع نهاية السنة الجارية” مقابل 1,3 مليون هكتار حاليا .

وأوضح الوزير  على هامش معاينته مستثمرة فلاحية مختصة في إنتاج الحبوب بمنطقة “مشنتل” ببلدية الشريعة في إطار زيارة عمل و تفقد إلى هذه الولاية تدوم يومين بأن هذه الإستراتيجية التي تندرج ضمن برنامج رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة من شأنها زيادة إنتاج مختلف المحاصيل الزراعية على المستوى الوطني خاصة البقوليات و الخضر والفواكه.

وأضاف السيد بوعزغي أن البرنامج المسطر لهذا الغرض يهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي وتنويع الإنتاج الفلاحي مشيرا إلى أن المساحة الإجمالية المسقية التي سيتم بلوغها في “آفاق نهاية سنة 2018 سيوجه 600 ألف هكتار منها لزراعة الحبوب على غرار القمح والشعير”.

و تتوفر المستثمرة الفلاحية التي زارها الوزير على 35 رأس بقر و 1000 رأس غنم إضافة إلى 264 هكتارا مخصصة لغراسة مختلف الأشجار المثمرة و 4 آبار وثلاثة أحواض مائية حسب ما ورد في الشروح التي قدمت بعين المكان.

وبعين المكان طرح عدد من فلاحي المنطقة جملة من الانشغالات تتعلق أساسا بضرورة تسوية مشكلة العقار الفلاحي الذي يحول دون الاستفادة من مشاريع تخص الصناعات التحويلية و عدم تمكنهم من الحصول على القروض البنكية للإقلاع بالاستثمار الفلاحي.

و طرح آخرون انشغالات خاصة بالضرائب المفروضة على مربي الدواجن والموالين كون فواتيرهم تحول من إدارة الجمارك إلى إدارة الضرائب وبالتالي تفرض عليهم غرامات تصل إلى حدود 7% في معظم الحالات.

وفي رده على هذه الانشغالات أكد الوزير أن الإطار القانوني لتسوية مشاكل العقار الفلاحي قيد الدراسة على المستوى المركزي كما وعد بتوسيع المساحة الفلاحية عبر الولاية والمقدرة حاليا ب 312 ألف هكتار.

قبل ذلك عاين الوزير مشروع تشجير على مساحة 1000 هكتار تابع لمحافظة الغابات بمنطقة تروبيا ببلدية بئر مقدم و كذا ملبنة لأحد المستثمرين الشباب ببلدية الشريعة المستحدثة ضمن جهاز الصندوق الوطني للتأمين عن البطالة بتمويل قيمته 7 ملايين د.ج و التي دخلت مؤخرا مرحلة الإنتاج و هو الاستثمار الذي مكن من استحداث 7 مناصب عمل.

ويواصل وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري زبارته إلى ولاية تبسة بعد ظهر اليوم بتفقد كل من مستثمرة فلاحية بمنطقة الذكارة ببلدية صفصاف الوسرى و قطب لإنتاج الزيتون ببلدية عقلة أحمد بالإضافة إلى معصرة للزيتون بنفس البلدية قبل أن يعاين يوم غد الاثنين مشروع مزرعة لتربية الأبقار الحلوب و يضع حجر الأساس لإنجاز مركب لتربية الدواجن ببلدية بكارية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: