عن استيراد السيارات اقل من ثلاث سنوات، سعيد جلاب
القرار يمثل مرحلة أولى وسيجرى تعديل بعد تقييم تنفيذها

صرح وزير التجارة، سعيد جلاب، أمس، أن الحكومة تعمل على تحضير مناخ مناسب لاستحداث مؤسسات ناشئة معتبرا أن عدة خدمات مستوردة يمكن تقديمها محليا.

و خلال حفل افتتاح السنة الجامعية الجديدة 2019-2020 بالمدرسة العليا الجزائرية للأعمال، أكد السيد جلاب قائلا “نقوم على مستوى الحكومة بتحضير مناخ مناسب لمؤسسي المؤسسات ناشئة و المقاولين الذاتيين حيث يعكف حاليا كل قطاع من دوائره الوزارية على تثمين مؤسساته الناشئة”،و أشار الوزير إلى الإجراءات المتخذة في إطار مشروع قانون المالية لسنة 2020 الذي ستتم مناقشته غدا الأحد من طرف مجلس الوزراء.

و قد ذكر في هذا الصدد بتأسيس صندوق مرافقة لهذه المؤسسات الناشئة و التسهيلات الجبائية لفائدة هذا الصنف من المؤسسات إضافة إلى إنشاء مناطق تكنولوجية حول نموذج ” سيليكون فالي” (كاليفورنيا، الولايات المتحدة).

و بالنسبة للوزير فان الجزائر تراهن على المؤسسات الناشئة من خلال استحداث فضاء مناسب لهذه المؤسسات الشبانية بهدف مواجهة تحديات التكامل الإقليمي. و يتعلق الأمر حسب رأيه ب ” الوعي بأهمية طاقاتنا الشبانية”، كما أضاف ” إلى حد الآن يعتبر الشاب الحامل لمشروع مؤسسة مثل الأخريات في مجال التنظيم و الجباية. و الآن المجال مفتوح من أجل توفير محيط جديد و تحرير المبادرات”.

و لدى شرحه لدور المؤسسات الناشئة في الاقتصاد الوطني، أوضح السيد جلاب أن الجزائر تستورد حوالي 4 مليار دولار من الخدمات الخاصة بالخبرة في حين أن أغلبية مكاتب الدراسات الأجنبية الناشطة في الجزائر توظف جزائريين مكونين محليا، وقال الوزير “إننا ندفع بالعملة الصعبة حلا موجودا في بلدنا و ميزان المدفوعات لا يسمح لنا بهذه التبعية”.

و حذر الوزير قائلا أن تشجيع المؤسسات الناشئة يندرج أيضا في إطار هذه الإصلاحات التي أصبحت ضرورية بالنظر لتطورات الاقتصاد العالمي، و لم يعد لدينا الخيار فالبقاء في مكاننا في عالم يتطور، هو بمثابة التراجع و إذا تأخرنا أكثر سيكون ثمن الاستدراك باهض”.

و في نفس السياق رفض السيد جلاب الانتقادات بخصوص انضمام الجزائر لمنطقة التبادل الحر الأفريقية، حيث قال “كل بلدان العالم تنظم إلى مناطق تبادل حر عديدة، ففي عالم مندمج أكثر فأكثر إذا لم ننضم فسنصبح على الهامش.

و أوضح قائلا “البلدان التي انضمت ربحت الكثير. فإذا تمكنت هذه البلدان من بلوغ 60 بالمائة من أهدافها فإنها تعتبر مناطق الاندماج كاتفاق جيد”، و استرسل يقول “مع منطقة التبادل الحر الأفريقية، الجزائر ستمر إلى امتدادها الأفريقي، و لكن من اجل النجاح في هذا التحدي يجب العمل أكثر في مجالي الابتكار و الرقمنة اللذان يعدان عاملين مسرعين لكل اقتصاد يُريد الاندماج”.

و في رده على سؤال حول استيراد السيارات المستعملة اقل من ثلاث سنوات، قال السيد جلاب أن هذا القرار يمثل “مرحلة أولى، كفيلة بإجراء تعديل بعد تقييم تنفيذها”.

و ذكر الوزير أن الإجراء “لا يخص سوى السيارات التي تسير بمحركات البنزين، قائلا في هذا الشأن “أوروبا تريد التخلص من السيارات التي تسير بالمازوت و لن تقوم بهذا في الجزائر”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: