نظمته جمعية المراسلين والصحفيين الأوراس بمناسبة اليوم الوطني للصحافة
“الفايك نيوز ومصادر المعلومة الموثوقة”محور يوم دراسي بباتنة

احتفاءا باليوم الوطني للصحافة المصادف ل22 أكتوبر من كل عام أشرفت جمعية المراسلين والصحفيين الأوراس بباتنة على تنظيم يوم دراسي تحت عنوان “الفايك نيوز ومصادر المعلومة الموثوقة” احتضنته دار الثقافة.

هذا اليوم الدراسي الذي عرف حضور والي الولاية السيد”فريد محمدي”فضلا عن السلطات المدنية والعسكرية للولاية وممثلين عن المجتمع المدني طلبة إعلام واتصال استهله المنظمون بعرض شريط فيديو يلخص أهم أنشطة جمعية المراسلين والصحفيين في خطوة أريد بها التعريف بهذه الجمعية التي أضحت تصنع التميَز.

ثم بعد ذلك أحيلت الكلمة لنائب رئيس الجمعية الذي رحب بالحضور وهنأ الأسرة الإعلامية بعيدها هذا مؤكدا على ضرورة مواصلة المسيرة الإعلامية وفق مبادئ وقيم راقية من شأنها أن تكون مرآة حقيقة لكل ما هو إيجابي ونوعي،بعدها تناول الكلمة السيد والي الولاية الذي أدلى بدلوه هو الآخر في المناسبة فحيى الإعلاميين بمناسبة عيدهم الوطني متمنيا لهم كل التوفيق في مسارهم الإعلامي.

بعدها فتح المجال لتكريم الإعلاميين بلقاسم بومايلة و ومحمد بن عبد الهادي نظير عطائهما الإعلامي المميز في مبادرة استحسنها الجميع ،مباشرة بعد ذلك فتح المجال لليوم الدراسي الذي اشرف على تأطيره أكاديميون من جامعة باتنة وكذا إعلاميون كان محوره الفايك نيوز ومصادر المعلومة الموثوقة أين كانت المناسبة فرصة للجميع للحديث عن هذا الموضوع الهام الذي أصاب في شانه كل من إختاره لأن يكون محورا لهذا اليوم الدراسي فأجتهد الأساتذة المحاضرون من جهة لإثراء هذا الموضوع من خلال جملة المداخلات التي ألقيت على مسامع الحضور وأثراها الإعلاميون .

من جهة أخرى بتجاربهم الشخصية في الحقل الإعلامي طيلة مسارهم المهني الذي مكنهم من معايشة الوقائع والأحداث ميدانيا في مشهد ترجمه تناسق الرؤى بين الطرفين إلى حد بعيد وهو الاستنتاج الذي خرج به كل من حضر هذا اليوم الدراسي متمنين لو استغرق وقتا أطول نظرا لحساسية هذا الموضوع مجددين الشكر والثناء لكل أعضاء الجمعية الذين كان لهم الفضل في اختيار هذا الموضوع تحديدا واستحقوا أن ترفع لهم القبعة ،لتختتم فعاليات هذا اليوم الدراسي بتكريم كل الدكاترة والإعلاميين الذين ساهموا في تأطيره وتركوا بصمة مميزة سيحفظها التاريخ إلى الأبد.
.
هذا وتجدر الإشارة إلى أن جمعية المراسلين والصحفيين “الأوراس”تبقى الجمعية الإعلامية رقم واحد في الولاية من حيث الأنشطة المقامة على مستوى الولاية فهي الوحيدة التي تضمن إقامة أنشطة متعلقة بعالم الإعلام والاتصال فضلا عن إحياء المناسبات المتعلقة بالصحافة مثل اليوم الوطني والعالمي وكذا تنظيم الملتقيات و الأيام الدراسية .

نائب رئيس جمعية المراسلين والصحفيين الأوراس “حسان بوزيدي” بدوره أكد على أن الجمعية ستبقى وفية لتقاليدها،وفقا للإمكانات المتاحة خاصة وأنها الجمعية الوحيدة الناشطة في هذا المجال ،مثنيا على زملائه في الجمعية الذين اتفقوا على معالجة هذا الموضوع بالذات خاصة في ظل الصعوبة البالغة في الحصول على المعلومة خاصة مع تعدد المصادر في ظل التواجد القوي لوسائط التواصل الاجتماعي والخلط الحاصل على مستواها ، شاكرا الجميع على الحضور متمنيا لكل زملاء مهنة المتاعب عيدا سعيدا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: