العيادة الجوارية المتعددة العلاجات بالولجة خنشلة في وضعية مزرية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يشتكي القاطنون ومواطني بلدية الولجة 80 كم عن عاصمة الولاية الأم خنشلة والتابعة للمقاطعة الإدارية بششار والواقعة جنوب الولاية من تردي وتدني الخدمات الصحية والعلاجية التي تقدمها .

ومنذ افتتاح هاته العيادة والتي أشرف على تدشينها أزيد من 03 ولاة سابقون مروا على الولاية وفي ظل الأوضاع من غياب للأطباء وحتى الممرضين حسب شكاوي المواطنين بحيث كثيرا ما يقصدها الوافدون وأهاليهم المرضى وفي أوقات ويجدونها مغلقة وخصوصا بعد منتصف النهار وفي أوقات غير منتظمة أين يقوم عمالها بالعمل.

وحسب مزاجهم ورغم ما تحتويه العيادة من تجهيزات عصرية إلا أن واقع الحال عكس ذلك وهو ما جعل الكثير من سكان هاته البلدية النائية يتسالون ويرفعون نداؤهم للمسؤول الأول على القطاع الصحي بالولاية بإيفاد لجان مراقبة وتفتيش للعيادة وبضرورة اتخاذ الإجراءات الكفيلة من خلال تعيين طواقم طبية وشبه طبيه مناوبة لسيرورة العمل بهاته العيادة ولضمان الحد الأدنى من الخدمات الطبية، خصوصا وأن البلدية ذات طابع صحراوي ومناخ جاف وكثيرا ما يتعرض سكانها للدغات العقارب والثعابين التي تنتشر بالمنطقة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: