رئيس جبهة العدالة والتنمية:
الشيخ عبد الله جاب الله يعزي عائلة عباس مداني

 

عزاء رئيس جبهة العدالة والتنمية الشيخ عبد الله جاب الله عائلة مؤسس الجبهة الإسلامية للإنقاذ، عباس مدني، الذي وافته المنية هذا الصباح  عن عمر 88 سنة بمنفاه الذي اختاره في قطر

 

وقد كاتب جاب الله عبر صفحته الرسمية علي الفيسبوك إنّ الموت حق، وهو في نظر المسلمين بداية لمرحلة جديدة في حياة الميت يجازى فيها عن ما قدم في حياته الدنيا، وإذا كان هنـاك من يفـارق الدنيا دون أن يترك فيها أثرا

فهنـاك مـن لا يفارقها إلا بعد أن يترك فيها كبير الأثر يخـلد ذكره ويذكره به غيره، ونحسب أن المغفور له بإذن الله المجاهد الدكتور عباسي مدني من الرجال الذين تركوا هذا الأثر.

لقد عرفت الدكتور المجاهد عباسي مدني يرحمه الله في العديد من المناسبات فوجدته شخصا حباه الله تعالى بمجموعة من الخلال جعلت حياته كلها جهادا وعملا، وعمره كله بذلا وإفادة.

و يواصل جاب الله حديثة عن عباس مداني بقوله : إنّ الدكتور المجاهد عباسي مدني رحمه الله لم يكن للجزائر وحدها بل كان للعالم الإسلامي كله، وتأثيره لم يقتصر على الجزائر وحدها، بل امتد إلى ساحات العمل العربي والإسلامي، ونحن من الشهداء والمعترفين بجهاده وصدق بلائه، ومن المعترفين له بتجربته في النضال السياسي المتميز المرتكز على القيم الإسلامية والوحدة الوطنية، وكونه بحق صاحب فضل في الدفاع عن الجزائر شعبا ووطنا، وفي الدفاع عن الإسلام دينا ومنهج حياة.

إنني باسمي وباسم أبناء جبهة العدالة والتنمية ومن ورائهم الشعب الجزائري أعرب لكم عن الأسف العميق والحسرة الكبيرة لهذه المصيبة، وأتقدم إلى ذويه وأهله وأصحابه ومحبيه وأتباعه وإلى الأمة الجزائرية كلها بالتعزية الخالصة.

(إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: