قال الجزائريون يفتخرون بالانتماء إلى أهل السنة ،محمد عيسى:
الدولة ستتولى مواجهة الأفكار النحلية و الطائفية

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قال وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، أمس بغليزان، أن “الدولة ستتولى مواجهة الأفكار النحلية و الطائفية التي تحاول تقسيم المجتمع بعيدا عن انتمائه للسنة و الجماعة، مؤكدا أن الجزائريين يفتخرون بالانتماء إلى أهل السنة والجماعة ،وذكر الوزير لدى إشرافه على افتتاح أشغال الملتقى الدولي السادس حول التصوف الموسوم بـ “التربية الروحية ودورها في تعزيز السلم” أن “مدرسة كان يعتقد أنها تريد أن تنتمي لأسلاف الأمة أعلنت منذ أيام عن فكر إقصائي تختزل من خلاله الانتماء للسنة والجماعة في مجموعتها فقط مخرجة أغلب الأمة من دائرة الانتماء للسنة والجماعة”.

وأضاف محمد عيسى أن “الدولة ستتولى مواجهة هذه الأفكار المنحرفة وسيتم تطبيق القانون على أصحابها ولن يتم التغافل عن هذه الممارسات مثلما كان يجري في السابق حتى لا تتغلغل في عقول أبنائنا وفي مدارسهم ومساجدهم وجامعاتهم وحتى لا تكون سببا من جديد في إراقة دماء الجزائريين”،وقال الوزير أنه “مطلوب من المساجد والزوايا والمدارس القرآنية العمل على تعزيز السلم الذي استقر في الجزائر بعد سنوات من العنف والإرهاب بفضل تضحيات قوات الأمن والمواطنين وبفضل سياسة المصالحة الوطنية التي اعتمدها رئيس الجمهورية عبر ميثاق السلم والمصالحة الوطنية “.
وأبرز عيسى أن “دور التربية الروحية في تعزيز السلم ومحاربة العنف والتطرف متواصل منذ فجر الإسلام من خلال رفض الدعوات الأولى للتكفير والإقصاء عند ظهور المعتزلة و ظهور منطق تكفير مرتكب صغائر الذنوب وتواصل مع ظهور ظاهرة التشيع وتكفير بقية المجتمع والإساءة إليهم وبينهم صحابة رسول الله وزوجاته”.
و أضاف الوزير أن “الجزائريين يفتخرون بالانتماء إلى أهل السنة والجماعة باعتبارهم يتبعون سنة الرسول صلى الله عليه و سلم ويحافظون على وحدة الأمة الإسلامية بعيدا عن الطائفية والإقصاء منذ 14 قرنا ولا يمكن أن يتحولوا إلى التشيع مثلما يريد البعض”،وأشار إلى أن “الخطر القادم الذي يواجه المسلمين بعد تلاشي جماعة “داعش” كمجموعة صنعتها مخابر أجنبية لتحقيق مآرب سياسية والتموقع ضمن خطط عالمية هو انتشار المادية و ثقافة الاستهلاك التي بدأت تلوي رقاب أمم و تدفعها إلى تقديم تنازلات أساسية والردة عن مواقف جوهرية رغبة في عدم التقهقر نحو مستوى معيشي أدنى” وينبغي على الأسرة المسجدية والزوايا ومؤسسات التصوف “التأهب بقوة لمواجهة هذه النزعة”.
وينتظم الملتقى الدولي السادس حول التصوف بدار الثقافة الجديدة لغليزان على مدى يومين من طرف وزارة الشؤون الدينية والأوقاف بالتعاون مع الولاية بحضور رئيس المجلس الإسلامي الأعلى أبوعبد الله غلام الله ورئيس المجلس الأعلى للغة العربية صالح بلعيد وأساتذة من داخل وخارج الوطن.
هوارية عبدلي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: