في حربه على السائقين المخمورين المتسببين للحوادث
الدرك يشرع في استغلال جهاز للكشف عن الكحول

في عمله المستمر للحد من إرهاب الطرقات أعلن الدرك الوطني في حربه على السائقين المخمورين الذين كثيرا ما تسببوا في حوادث مرورية قاتلة راح ضحيتها عدد غير قليل من الأبرياء والجديد في هذه الحرب هو الاستعانة بجهاز جديديللكشف الفوري عن الكحول و وآخر عن المخدرات بالطرقات وهما جهازان يُنتظر أن يساهما في ردع هذا النوع من السواق ..


هذا وتعزيزا للدور الوقائي ضد الجنوح المروري وتسهيلا لإجراءات الكشف عن حالات السياقة تحت تأثير الكحول والمخدرات بادرت قيادة الدرك الوطني بوضع حيز الخدمة وتزويد وحداتها بجهازين جديدين لقياس الكحول والكشف عن المخدرات والمؤثرات العقلية لدى السائقين من مستعملي الطريق في إطار تحديث وعصرنة الوسائل المستخدمة في مجال الوقاية من حوادث المرور بهدف الحد من الخسائر البشرية والمادية الفادحة التي تترتب عنها حسبما أفاد به رئيس سرية أمن الطرقات لزرالدة.
من جهة أخرى أوضح الرائد بن دالي ابراهيم رشيد على هامش جولة ميدانية لمعاينة التطبيق الميداني للجهازين عبر العديد من نقاط التفتيش والحواجز الأمنية بالجهة الغربية للعاصمة ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء أن قيادة الدرك الوطني وضعت حيز الخدمة جهازين جديدين (صنع ألماني) للكشف عن نسبة الكحول والمخدرات لدى السائقين من مستعملي الطريق وسيسمح إستعمال هذين الجهازين في تحييد الخطر عن مستعملي الطريق وذلك بالكشف المبكر عن الحالات الإيجابية للقيادة في حالة سكر أو تحت تأثير المخدرات أو المؤثرات العقلية.
وأبرز المسؤول الأمني ذاته أن الجهاز الجديد الأول يتمثل في جهاز الكشف عن الكحول éthylomètre هو البديل لجهاز alcootest ويتميز عن سابقه بسهولة الاستعمال والسرعة والدقة في إظهار النتيجة مشيرا أنه وبمجرد تمرير الجهاز على جسد السائق المحتمل أن يكون في حالة سكر (دون اللجوء إلى استعمال أنبوبة الزفر) تظهر إحدى النتيجتين فورا على شاشة الجهاز.
وأشار المصدر أن في حالة ظهور النتيجة السلبية يسمح للسائق بمغادرة نقطة التفتيش دون أخذ الكثير من وقته على عكس الجهاز السابق الذي يستدعي أخذ عينات لتحليلها أما في حالة ما إذا كانت النتيجة إيجابية يتم التثبيت الفوري للسيارة وذلك لمنع السائق من مواصلة السياقة وهو في حالة سكر لتفادي تعريض أ رواح مستعملي الطريق للخطر خاصة أن الخطأ البشري هو المتسبب الأول في حوادث مرور سواء كانت مادية أو جسمانية أو مميتة.
وفي ذات الشأن أكد أن استخدام هذا الجهاز في الميدان أثناء معاينة حوادث المرور سيسهل الإجراءات المتخذة كون النتائج التي تظهر مباشرة على الجهاز يتم نسخها مباشرة على طابعة ذكية للجهاز لإرفاقها مع محضر المعاينة إلى الجهات القضائية .
خليل وحشي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: