الخضر ينهون المنافسة في الصف السادس في أسوء مشاركة لهم في تاريخ كأس إفريقيا

ليبروفيل- انهزم المنتخب الوطني الجزائري للمرة الثانية على يد المنتخب الغابوني (24-23)، بليبروفيل في المقابلة الترتيبية، ليحتل المركز السادس في كأس أمم إفريقيا 2018 لكرة اليد.

و تعد هذه النتيجة أسوء مشاركة في تاريخ “الخضر” في 22 طبعة من نهائيات كأس إفريقيا، حيث يذكرنا هذا المشوار المخيب بالنتيجة التي سجلها آنذاك الفريق الذي دربه جيلالي مكي في طبعة 2006 بتونس حينما احتل الصف الخامس.

بالمقابل، حقق الغابون الذي فاز على الجزائر في مرحلة المجموعات (26-25)، أحسن إنجاز في تاريخه باحتلاله المركز الخامس، بعد المرتبة السادسة التي نالها في أول مشاركة له في هذه المنافسة سنة 2000 بالجزائر.

و دخلت العناصر الوطنية بصفة جيدة في اللقاء، حيث تحكمت في أطوار المواجهة و انتهى الشوط الأول لصالح السباعي الوطني بواقع (14-09)، لكن في الشوط الثاني تراجع اداء أشبال المدرب حيواني، و تركوا المجال لأصحاب الأرض لصنع الهجوم و تسجيل الأهداف حتى عدلوا النتيجة في الدقيقة الـ 45 (17-17).

و تقدم زملاء الحارس ريمي دانيال الذي صد أغلب محاولات “الخضر”، بفارق ثلاثة أهداف (24-21) ما سمح لهم بتسيير اللقاء بطريقة جيدة بالرغم من تسجيل الجزائر لهدفين خلال الثواني الأخيرة.

و عبر الغابونيون عن فرحتهم الكبيرة عند نهاية اللقاء، بتسجيلهم لأحسن إنجاز لهم في تاريخ كرة اليد الإفريقية، بينما بدت الحسرة بادية على وجوه الجزائريين عقب الخروج من أسوء مشاركة في تاريخ “الخضر” في بطولات إفريقيا للأمم.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: