اعتبارا من أول أيام عيد الفطر المبارك وعقوبات للمخالفين
الحكومة تفرض إجبارية ارتداء الكمامة للمواطنين

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قررت الحكومة في اجتماعها أمس، إجبار المواطنين على وضع الكمامات اعتبارا من أول أيام عيد الفطر المبارك، وهذا للحد من انتشار وباء كورونا وانتقال العدوى بين الأفراد، حيث سيتعرض المخالفون لهذا الإجراء الصارم إلى عقوبات قانونية.

ويأتي هذا الإجراء الذي يدخل في إطار مكافحة فيروس كورونا، نظرا لما تعرفه مناسبة العيد من تجمع وزيارات عائلية وتلاقي.

وفي هذا الصدد، فإنه يمنع منعا باتا دخول الأماكن العمومية كالأسواق المغطاة وغير المغطاة، والمحلات التجارية والمقابر والمرائب وغيرها دون ارتداء كمامة، إضافة إلى التباعد المكاني والمسافات.

وستوضع في متناول المواطنين إمكانيات الحصول على الكمامات على نطاق واسع، حيث تتكفل بعملية التوزيع على المواطنين لجان المجتمع المدني ومختلف جمعياته.

وقد عبرت الحكومة عن ثقتها “المطلقة” في استجابة المواطنين ووعيهم وتضامنهم في هذه المرحلة من التعبئة الشعبية للتصدي لوباء كورونا.

من جهة أخرى وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، ، في قراءته للحالة الوبائية لفيروس كورونا في الجزائر، على أن ما يجب الانتباه إليه أكثر هو انخفاض عدد الوفيات بسبب الفيروس خصوصا بعد بداية المعالجة بالكلوروكين.

وقال وزير الصحة ، إن مؤشر عدد الوفيات هو الحاسم في قراءة المعطيات، معتبرا في آن واحد أن عدد الإصابات مهما كان دقيقا فإنه لن يعكس الواقع لأن الكثير من الأشخاص يحملون الفيروس دون أن تظهر عليهم الأعراض.

كما أكد أن الجزائر تتوفر الآن على 22 مركز عبر الوطن لإجراء الكشوفات على الفيروس معتبرا ذلك بالأمر الهام ” خصوصا لو قارنا ذلك مع دول أخرى من نفس الحجم على غرار البلدان الجارة”.

وشدد وزير الصحة على ضرورة ارتداء الكمامات لجميع الأشخاص ، مشيرا إلى أنّ حتى الكمامة المصنوعة من النسيج تكون صالحة للوقاية من الفيروس لأنها تمنع قذف الجزيئات السائلة من الفم عند التكلم أو عند العطس.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: