في تعليق للخارجية على "إعلان القاهرة" بشأن الحوار
الجزائر تقف على مسافة واحدة بين الأشقاء الليبيين

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قالت وزارة الشؤون الخارجية، أن الجزائر تقف على مسافة واحدة من الأشقاء الليبيين من أجل التوصل إلى تسوية سياسية بدء بوقف إطلاق النار والجلوس على طاولة الحوار.

وأضافت الخارجية، في بيان لها أمس، أن الجزائر أخذت علما بالمبادرة السياسية الأخيرة من أجل الوقف الفوري لإطلاق النار والعمل على إيجاد حل سياسي للأزمة الليبية، مذكرة بموقفها القائم على الوقوف على مسافة واحدة من الأشقاء الليبيين وبالجهود التي بذلتها على مختلف الأصعدة من أجل التوصل إلى تسوية سياسية بدءً بوقف إطلاق النار والجلوس إلى طاولة الحوار التي تجمع الفرقاء الليبيين من أجل حل سياسي شامل وفقا للشرعية الدولية وقرارات مجلس الأمن، وفي إطار احترام إرادة الشعب الليبي الشقيق.

هذا وجددت الجزائر تمسكها بالدور المحوري لدول الجوار من أجل تقريب وجهات النظر بين الأشقاء الليبيين من خلال اعتماد الحوار الشامل كسبيل وحيد لتحقيق السلام في ليبيا وضمان وحدة وسلامة أراضيها.

وقال بيان الخارجية، أنه من هذا المنطلق، فإن الجزائر تدعو مختلف الفاعلين الإقليميين والدوليين لتنسيق جهودهم لإيجاد تسوية سياسية دائمة للأزمة في هذا البلد الشقيق.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: