وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة ، حسن رابحي
الجزائر تعمل جاهدة من أجل الارتقاء دائما بحقوق الإنسان

قال وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة وزير الثقافة بالنيابة، حسن رابحي أمس ، أن “الجزائر تعمل على قدم وساق من أجل الارتقاء دائما بحقوق الإنسان”، مشيرا إلى أن “ما تشهده البلاد منذ أشهر من مسيرات شعبية دليل على أن حقوق الإنسان مضمونة”.

وأوضح الوزير في تصريح صحفي على هامش لقاء لعرض نتائج عمل فوج متابعة توصيات لجنة اتفاقية القضاء على التمييز ضد المرأة، أن “الجزائر تعمل على قدم وساق من أجل الارتقاء دائما بحقوق الإنسان و أن ما تشهده البلاد منذ أشهر من مسيرات شعبية، دليل على أن حقوق الإنسان مضمونة، حيث أظهر الشعب من خلالها تعلقه بالوطن واهتمامه بمستقبل البلاد”.

وفي نفس السياق أشار إلى “المجهودات الجبارة” التي تقوم بها الجزائر في مجال حماية حقوق الإنسان سيما ما تعلق بحقوق المرأة و الطفولة و كذا في مجال حرية التعبير و الرأي “بشهادة الأمم المتحدة”.

كما ذكر رابحي بالقوانين التي تم اصدارها تحسبا للانتخابات الرئاسيات المقبلة المقررة في 12 ديسمبر القادم، معربا عن تمنياته أن ” تتمكن الجزائر من تجاوز الظروف الحالية إلى ما فيه خير للجميع”.

من جهتها، أكدت رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، فافا سيد لخضر بن زروقي، أن “الشعب الجزائري قام منذ 22 فبراير الفارط باستعمال الحقوق المخولة له دستوريا، من خلال مسيرات سلمية، عبرت على نضجه وحبه للوطن”، مؤكدة أن “المجلس لم يتلقى أي شكوى تتعلق بتجاوزات خلال هذه المسيرات”.

من جهة أخرى، كشفت نفس المتحدثة أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان في إطار القوانين المخولة له، “تلقى منذ 2 يناير من السنة الجارية، أزيد من 763 شكوى وعريضة تتعلق بعدة مجالات ترتبط، سيما بالسكن والتوظيف والتشغيل، حيث تمت دراستها والتكفل بها”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: