الطلبة الجامعيون في مسيرتهم الأسبوعية أمس
التمسك بمطالب رحيل بقايا رموز النظام السابق

أكد الطلبة الجامعيون, في مسيرتهم الأسبوعية أمس بالجزائر العاصمة, تمسكهم بمطالب رحيل بقايا رموز النظام السابق وإرجاع السلطة للشعب واستقلالية القضاء.

وكان عشرات الطلبة في هذه المسيرة التي انطلقت من ساحة الشهداء إلى غاية ساحة موريس اودان, ينادون في شعاراتهم برحيل بقايا رموز النظام السابق وفسح المجال لبناء دولة الحق والقانون, مشددين على ضرورة أن يتم الحوار لإخراج البلاد من الأزمة مع أشخاص يتسمون بالنزاهة والمصداقية في أوساط الشعب.

ووسط حضور أمني مكثف ومحكم, بدأ الطلبة مسيرتهم من ساحة الشهداء مرورا بشوارع العربي بن مهيدي, باستور والعقيد عميروش وصولا إلى ساحة موريس أودان, رافعين لافتات وشعارات يطالبون فيها باستقلالية القضاء وإرساء دعائم الحق وبناء دولة القانون ومحاربة الفساد والبيروقراطية في كل الميادين ومحاكمة المفسدين والمتسببين في نهب المال العام, مجددين مرة أخرى تمسكهم بمواصلة تنظيم المسيرات الى غاية تحقيق المطالب المرفوعة.

كما خرج العشرات من طلبة الجامعات في مسيرات و وقفات سلمية بمدينتي قسنطينة و عنابة مجددين مطالب تغيير النظام و تطبيق المادتين 7 و 8 من الدستور اللتين تنصان على أن الشعب مصدر كل السلطات.

في قسنطينة خرج عشرين طالبا و طالبة معهم بعض الأساتذة و انضم إليهم بعض مناضلي حركة مواطنة مجددين مطالب “تغيير النظام” و مرددين شعارات “أفلان ارحل”, “أرندي ارحل” و “نظام ارحل”.

و قد جاب المتظاهرون كالعادة شارعي محمد بلوزداد و عبان رمضان و ذلك بطريقة سلمية سادها الهدوء.

و بعنابة توقف العشرات من الطلبة رفقة مواطنين أمام مبنى المسرح الجهوي عز الدين مجوبي بوسط المدينة حاملين لافتات أبرز ما جاء فيها المطالبة بتطبيق المادتين 7 و 8 من الدستور المتضمنتين أن الشعب مصدر كل السلطات قبل أن يتفرق المتظاهرون في هدوء.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: