التربية أولا أم التعليم..؟ !

3٬286

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

مما لا شك فيه أن ما يشهده العالم العربي والإسلامي من تطورات وأحداث جسام تدعو للحسرة والأسف في أغلبها ،ذلك انه نادرا ما تجد بلدا عربيا أو إسلاميا لم يحصل فيه ما يجعل قوى الشر العالمية المتكئة على هيئة الأمم المتحدة تقرر التدخل في شؤونه الداخلية باسم الشرعية الدولية وحتى بدونها ،من في مقدوره محاسبة القوى الكبرى إذا خرجت عن القانون الدولي ..؟

فهذا الصومال قد أصبح نسيا منسيا، وهذه ليبيا على حافة الانهيار والانقسام بعد غياب امعمر القذافي ،ناهيك عن ما يجري في سوريا من تقاتل خرج عن كل القيم والأعراف وقد يؤدي إلى تهجير كل السكان وتخريب البلد عن آخره ،وما يجري في اليمن بين السعوديين وحلفائهم وبين الحوثيين يغني عن كل تعليق..!

إن كل بناء وتخريب أو تطاحن وتكالب على الكراسي ، يرجع في حقيقته إلى التربية والتعليم الذي تلقاه أفراد مجتمعاتنا بداية ،فهي الأساس الذي تبنى عليه قواعد الحكم والتداول على السلطة وهي الاسمنت الذي يربط بين أفرادها ويحترم من خلاله كل طرف الطرف الآخر..؟

في كل البلدان وفي مقدمتهم بلادنا الجزائر تولي القيادة السياسية للمنظومة التربوية بشكل عام ومنذ التحضيري والأساسي إلى غاية نهاية الدراسات العليا ، العناية الكبرى حيث وفرت المناهج والكوادر والهياكل الأساسية ،ودعمت ذلك بما يساوي ربع ميزانية الدولة ذهب جلها في تسديد الأجور،والهدف من كل ذلك هو تخريج أفراد مجتمع متنورين ومتعلمين على أحسن مستوى ،لكن تبقى الإشكالية المطروحة تكمن في الفرد نفسه الذي يجب أن يعنى عناية خاصة.!

إن الاهتمام بالوضعية الاجتماعية لأستاذ التعليم الابتدائي بصفة استثنائية ،من قبل الدولة يعد واجبا وطنيا تجاههم ،خاصة في تلك الظروف القاسية التي يعانون منها في البوادي والأرياف حيث صعوبة الحياة ،حيث أصبحوا يخرجون كل يوم ثلاثاء للشارع رافعين مطالب ممكنة التحقيق والتنفيذ دون مزيد من الاحتجاج ..؟!

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: