المشاركون في الأيام الدولية الـ14 حول السرطان بقسنطينة
التأكيد على دور الطبيب العام في الكشف المبكر عن الداء

أكد المشاركون في الأيام الدولية الـ14 حول السرطان لقسنطينة التي اختتمت على أهمية دور الطبيب العام في مكافحة سرطان الجهاز الهضمي من خلال الكشف المبكر عن هذا الداء.

وفي هذا السياق اعتبر رئيس ندوة العمداء و عميد كلية الطب بالجزائر العاصمة البروفسور سليم بن ديب  أن الطبيب العام يلعب “دورا أساسيا و محوريا” في مكافحة سرطان الجهاز الهضمي مضيفا بأن الطبيب العام يتدخل في جميع مراحل علاج المرض.

وأوضح في ذات السياق بأن الطبيب العام يتدخل في الإعلام و التحسيس و الوقاية و الكشف و مراقبة و متابعة المرضى المعالجين ما يبرز -كما قال- أهمية ترقية و تحسين تكوين هذه الفئة من الأطباء خاصة في مجال الإيكوغرافيا و التصوير الطبي.

و أبرز نفس الأخصائي أهمية الجمعيات في مكافحة السرطان في مجال التنمية المهنية المتواصلة للطبيب العام مشيرا إلى أن “مكافحة السرطان تستدعي فريقا متعدد التخصصات من بينهم الطبيب العام باعتباره أساس منظومة العلاج”.

و كان تنظيم هذه التظاهرة العلمية التي دامت ثلاثة أيام فرصة  أمام المشاركين لاقتراح تعميم الكشف عن سرطان الجهاز الهضمي من أجل تكفل منظم و فعال بهذا النوع من السرطانات الأول لدى الرجال قبل سرطان الرئة و الثاني لدى النساء بعد سرطان الثدي.

للإشارة فإن الأيام الدولية لطب السرطان لقسنطينة تنظم من طرف الجمعية الجزائرية لطب السرطان بالتعاون مع كلية الطب لجامعة قسنطينة و المؤسسة الاستشفائية بديديوش مراد و الجمعية الجزائرية للتكوين المتواصل تعد منبرا لعرض آخر الدراسات المنجزة في هذا المجال الطبي من طرف أخصائيين جزائريين و آخرين أجانب.

وقد تبادل طيلة ثلاثة أيام خبراء قدموا من عديد ولايات البلاد و آخرين أجانب من فرنسا و إيطاليا و السودان و الإمارات العربية المتحدة و النيجر على وجه الخصوص معارفهم و تجاربهم في هذا المجال.

وديع. س

 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: