يضمن الوصول إلى جزائر جديدة،عبد الرزاق مقري،يصرح:
الانسجام بين الحراك الشعبي والمؤسسة العسكرية والنخبة

صرح رئيس حركة مجتمع السلم “حمس” عبد الرزاق مقري سهرة الجمعة ببسكرة أن الانسجام بين الحراك الشعبي والمؤسسة العسكرية والنخبة كفيل بالوصول إلى جزائر جديدة.
وأضاف ذات المتحدث لدى تنشيطه ندوة صحفية على هامش نشاط اجتماعي لتشكيلة حزبه “أن التناغم بين قوة وصلابة الحراك واستمرار المؤسسة العسكرية في ثتبيت وعودها بمرافقة وضمان الانتقال السياسي واحترام الإرادة الشعبية الى جانب بلورة النخبة ممثلة في المنظمات والأحزاب الحلول والتدقيق فيها يمكن من الوصول إلى نجاح الانتقال الحقيقي والى جزائر عظيمة”.

وأوضح السيد مقري لدى حديثه عن العدالة وملفات الفساد أن محاسبة الفاسدين كانت صعبة لولا الحراك والمؤسسة العسكرية’’ مؤكدا انه لضمان مكافحة الفساد “يجب ضمان الفاعلية والديمومة والعدالة وذلك تجسده المؤسسات’’ لافتا الانتباه انه لتعزيز نزاهة العدالة واستقلاليتها يجب تحرير المجلس الاعلى للقضاء حتى لا يكون مسيطرا عليه من السلطة التنفيذية”

وابرز ذات المتحدث ان حركته ترى وجوب تنفيذ الارادة الشعبية برحيل الباءات الثلاث ويجب ضمن المطلب الشعبي تقديم استقالة رئيس المجلس الدستوري وتعيين رئيس جديد ثم استقالة رئيس الدولة ويتم في مرحلة اخرى فتح حوار بين النخب والرئيس الجديد والاتفاق على حكومة توافقية وهيئة مستقلة لمراقبة الانتخابات وتعديلات جوهرية لقانون الاحزاب والانتخابات والمرور الى مرحلة انتقالية في فترة من6 الى 9 اشهر كحد اقصى.

وأكد رئيس حركة ” حمس ” أن تشكيلته ضد التفرقة على أساس جهوي أو إيديولوجي أو عرقي مؤكدا على ضرورة ‘’احترام مكونات الشعب الجزائري”.

وأشار لدى حديثه عن اعتقال رئيسة حزب العمال ‘’أن الالتقاء بين الشخصيات والتشاور في حد ذاته ليس فيه مانع قانوني ولكن يبقى موضوع اللقاءات ومخرجاته محل المتابعة القضائية .’’

للإشارة فان النشاط الاجتماعي الذي احتضنه المركب السياحي سيدي يحيى بعاصمة الولاية نظمه المكتب الولائي لحركة مجتمع السلم بحضور رئيس هذه التشكيلة السياسية طبعه إقامة فطور جماعي لفائدة الإطارات والمناضلين .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: