سكيكدة
الأمن يوقف متورطين في جناية القتل العمدي

في إطار مكافحة الجريمة بكل أشكالها عالجت مصالح أمن ولاية سكيكدة، قضية “جناية القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد” التي تورط فيها 05 أفراد تتراوح أعمارهم بين 17 و 23 سنة.

تعود حيثيات القضية عندما تلقت مصالح أمن دائرة تمالوس اتصالا مفاده استقبال مصلحة الاستعجالات الطبية بتمالوس لشخص مصاب بجروح بواسطة ألة حادة أدت إلى وفاته، قوات الشرطة فور تلقيها البلاغ انتقلت إلى عين المكان، أين تبين أن الأمر يتعلق بضحية يبلغ من العمر 49 سنة والذي بينت المعاينة الطبية أنه أصيب بجروح دامية على مستوى الصدر نتيجة تعرضه لطعنة بآلة حادة، ليتم فتح تحقيق في القضية. التحريات الأولية لمصالحنا بينت أن الضحية تعرض للاعتداء بالقرب من مقر سكناه بعد عودته رفقة ابنه من مكان عمله بمحله الكائن بتمالوس، كما تمكنت قوات الشرطة من تشخيص هوية مشتبه به والذي تم توقيفه بحي الحامورةتمالوس نائما فوق سطح أحد منازل الخواص في طور الانجاز.

مجريات التحقيق بينت أن المشتبه به الرئيسي قام بالتخطيط لسرقة الضحية رفقة شركاء له، حيث قاموا مسبقا بفترة قصيرة بتتبعه والترصد له في طريق عودته المعتادة من محل عمله (مطعم) باتجاه منزله العائلي، ليتفقوا على رسم خطة لتنفيذ جريمتهم بغرض الاستيلاء على العائدات اليومية لمحله وحددوا تاريخ 11/10/2018 لتنفيذها وبالفعل قاموا بتجهيز أنفسهم والإعداد للجريمة باستحضار أسلحة بيضاء وأقنعة وجه ومن ثمة قاموا بالترصد للضحية فور إغلاقه المحل وتتبعه ومن ثمة الاختباء وسط الأحراش بزاوية مظلمة قرب مسكنه والانقضاض عليه رفقة ابنه الذي تمكن من الفرار وطلب النجدة غير أن المشتبه بهم فروا مباشرة بعد اقترافهم للجريمة بعد سماع صراخ من مسكن الضحية.

كما بينت التحقيقات ان المشتبه به الرئيسي قام بالتخلص من ملابسه الملطخة بدماء الضحية، وكذا إخفاء أداة الجريمة (سكين من نوع كلونداري) والذي تم استرجاعه وحجزه كدليل إثبات.

التحقيق مكن من تحديد هوية المشتبه بهم وتوقيفهم تباعا من قبل مصالح أمن دائرة تمالوس وبعد استكمال ملف الإجراءات القانونية، تم تقديمهم بتاريخ:14/10/2018 أمام السيدوكيل الجمهورية لدى محكمة تمالوس، حيث تمت إحالتهم على السيد قاضي التحقيق بنفس المحكمة بخصوص “جناية محاولة القتل العمدي مع سبق الإصرار و الترصد” أين تم ايداعهم جميعا الحبس .

علاوة مطاطلة

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: