اختلافات بين مؤيد للإضراب ليوم واحد ولثلاثة أيام

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

في موجة من تعدد الآراء داخل تنسيقيات أساتذة التعليم الابتدائي ،انقسمت حول كيفية مواصلة الإضراب، بين مؤيد لمواصلة الإضراب لثلاثة أيام بداية من يوم أمس الاثنين، وبين من يدعو للاكتفاء بإضراب ليوم واحد فقط، في وقت تم الإجماع على أهمية الاحتجاج أمام مديرية التربية للجزائر غرب، للتنديد بالقرارات التعسفية التي صدرت عن مديرة مدرسة “العربي تبسي” التي طردت 15 أستاذة مضربة ومنعتهن يوم الخميس الماضي من الالتحاق بأقسامهن.

هذا وقد أعلنت التنسيقية الوطنية عن تمسكها بالبيان السابق الذي يؤكد الإبقاء على ثلاثة أيام للإضراب، حتى تتبين مستجدات هذا الأسبوع، وما تحمله من تطورات،كما واعتبرت أن مسيرة الاحتجاج تتطلب جهود الجميع وتكاتفهم من أجل تحقيق الأهداف وتجاوز الغبن الممارس من هنا وهناك.

وعلى غرار تنسيقيات ولاية الأغواط وولاية برج بوعريريج، فقد قررت التمسك بإضراب الثلاثة أيام بما في ذلك تنسيقية التعليم الابتدائي لتيزي وزو التي نشرت بيانا عقب اجتماع أعضاء التنسيقية، حيث نوقشت عدة نقاط أهمها دراسة آليات مواصلة الإضراب والاجتماع المرتقب مع السطات الولائية.

منسقو أساتذة التعليم الابتدائي للجزائر وسط وغرب والشرق، فقد أشاروا في بيان مشترك “إنه نظرا للمستجدات الأخيرة والتي عرفت منعرجا هاما، فقد اجتمع منسقو مديريات التربية الثلاث “للجزائر شرق ووسط وغرب” أول أمس السبت ، لدراسة عدة نقاط، أهمها التعسف الذي تعرض له أساتذة مدرسة “العربي تبسي” بعين البنيان ومستجدات الإضراب من حيث التجاوب وآفاق الحركة الاحتجاجية .

هذا وأسفر الاجتماع عن إلغاء إضراب الثلاثة أيام والإبقاء على الإضراب ليوم واحد فقط وهو الأربعاء من كل أسبوع، واستثناء هذا الأسبوع كان الإضراب يوم الاثنين مع وقفة احتجاجية أمام مديرية التربية الجزائر غرب بالشراڤة، تضامنا مع أساتذة “العربي تبسي” والتحضير لإنجاح المسيرة الوطنية إلى مقر الوزارة نهاية شهر فيفري.

بيان التنسيقية دعا أساتذة الطورين المتوسط والثانوي والأولياء إلى الوقوف إلى جانب إضراب أساتذة التعليم الابتدائي،أما عن أسباب العودة إلى إضراب اليوم الواحد، فأشار ممثلو أساتذة الجزائر وسط أنها تتمثل في أن التصعيد فشل، موضحين أن الاستمرار في التصعيد الدوري مع هذا الانسداد والتجاوب الضعيف هو إضرار بالجانب المادي للأساتذة دون فائدة.

هذا وأكد المنسقون أن إضراب (يوما واحدا ) سيجعل الكثير من الذين توقفوا عن الإضراب يعودون وتكون التعبئة أقوى”، مؤكدين أن التصعيد المفتوح ومقاطعة الاختبارات تبقى خيارات مطروحة مستقبلا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: