مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الذي سيحال على البرلمان
ابتهاج ممزوجا بالانتقاد للترخيص باستيراد السيارات

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

تضمن مشروع قانون المالية التكميلي 2020, الذي سيعرض قريبا على البرلمان للمناقشة و الإثراء, نظاما تفضيليا جديدا يهدف لإنعاش الصناعات الميكانيكية و الالكترونية والكهربائية من خلال إعفاءات جمركية وضريبية لكن مع استبعاد المجموعات الموجهة لصناعات التركيب “سي.كا.دي”.

وفي هذا الإطار, يستفيد المتعاملون في مجال الصناعات الميكانيكية والإلكترونية والأجهزة الكهرومنزلية, من الإعفاء من الحقوق الجمركية والرسم على القيمة المضافة بالنسبة للمواد الأولية المستوردة أو التي تم اقتناؤها محليا لدى المتعاملين من الباطن, وفقا للمادة 61 من مشروع القانون المالية التكميلي.

و”تسجل المواد والمكونات المستوردة في قائمة كمية يتم إعدادها لكل سنة مالية, كجزء لا يتجزأ من قرار التقييم الفني الذي يمنحه الوزير المكلف بالصناعة, والذي يتعين على المتعامل المعتمد تقديمه لمصالح إدارة الجمارك والضرائب”, حسب نص المادة المقترحة.

وفي مقابل ذلك, يمكن أن يستفيد المنتجون من حقوق جمركية بمعدل 5 بالمائة بالنسبة للمجموعات والمجموعات الفرعية والملحقات المستوردة بشكل منفصل أو في مجموعات, إذا تمكنوا من بلوغ معدل الإدماج المسجل في دفتر شروط قطاعهم.

ويهدف هذا الإجراء الجديد إلى تحفيز المتعاملين على بلوغ معدل إدماج وطني يمكن من ظهور صناعات حقيقية بدلا من التركيب الحالي, من خلال نظامين مختلفين.

ويتعلق النظام الأول بالمواد الأولية أو المنتجات نصف المصنعة التي يقتنيها المنتجون محليا أو من الخارج بغرض دمجها في عملية الإنتاج بينما يخص النظام الثاني المكونات التي لم يتم دمجها بعد في المنتجات التي وصلت إلى معدل الإدماج المحدد في دفتر شروط كل قطاع مقبول في هذا النظام التفضيلي والذي سيتم نشره من خلال النصوص التنظيمية.

وسيتم تطبيق الإعفاءات ضمن هذين النظامين “بشكل عام على جميع العناصر المستوردة أو المقتناة محليًا أيا كانت الوضعية التعريفية الجمركية, في حدود الكميات لكل مادة ومكون, الممنوحة للسنة المالية, من قبل السلطة المسؤولة عن مراقبة الامتثال لبنود دفتر الشروط الموقع من قبل المتعامل”.

وبالموازاة مع ذلك, فإن مشروع قانون المالية التكميلي, الذي صادق عليه مجلس الوزراء قبل أسبوع, يقترح استبعاد قطاع التجميع والتركيب من مجال تطبيق النظام التفضيلي الممنوح بموجب المادة 88 من قانون المالية ل 2017.

وفي عرض أسباب هذا القرار, تمت الإشارة إلى أن تحليل نشاط التجميع والتركيب في الجزائر, بما في ذلك تركيب السيارات يظهر أن عملية التصنيع اقتصرت تقريبًا في تجميع بسيط للمجموعات الفرعية مع نسبة إدماج منخفضة جدًا.

أما فيما يتعلق بالمناولين المحليين الذين يعدون حلقة أساسية في سياسة التحفيز على الادماج, فإن مشروع قانون المالية التكميلي يقترح في مادته 56 الإعفاء من الحقوق الجمركية والرسم على القيمة المضافة لمدة سنتين قابلة للتجديد, بالنسبة للمكونات والمواد الأولية المستوردة أو التي تم اقتناؤها محليا من طرف المتعاملين من الباطن في إطار أنشطتهم لإنتاج الأطقم والأطقم الفرعية الموجهة للمنتجات وتجهيزات الصناعة الميكانيكية والإلكترونية والكهربائية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: