الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
إنتقاد غياب ” فيتو ” إسلامي في الأمم المتحدة

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان غياب الدول الإسلامية عن العضوية الدائمة في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، وأكد أن هذا النظام الأممي “غير العادل” لا يمكن أن يستمر.

وقال أردوغان إنه لا توجد دولة واحدة شعبها مسلم بين الأعضاء الدائمين (الخمسة) في مجلس الأمن الدولي، مشيرا إلى أنه يجب “ألا نخدع أنفسنا، ليس هناك حكم ولا إرادة للعضو غير الدائم في مجلس الأمن الدولي”.

وأضاف في كلمة خلال الاجتماع الـ35 للجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمنظمة التعاون الإسلامي بمدينة إسطنبول أن “كل شيء مرهون بالأعضاء الخمسة الدائمين، بل بين شفتي واحد منهم”.

وشدد أردوغان على ضرورة أن يثق العالم الإسلامي بنفسه ويدرك حجم قوته، مشيرا إلى أن البعض يتلاعب بسهولة بالعالم الإسلامي، لأنه غير متماسك كالبنيان المرصوص.

وأضاف أنه “في الوقت الذي تشكل البلدان الإسلامية نسبة 24% من سكان العالم فإنها تمثل 9.7% فقط من التجارة العالمية”.

وأشار أردوغان إلى أن بلاده دعت الأمم المتحدة لتحديد يوم 15 مارس/آذار من كل عام كيوم عالمي للتضامن الدولي ضد الإسلاموفوبيا.

واتهم إسرائيل بعدم احترام حق الحياة للفلسطينيين، وحقوقهم في العمل والتملك، مؤكدا أنها تعرض مستقبل المنطقة والعالم أجمع للخطر.

وقال إن من يعملون على نهب مدينة القدس المقدسة بالنسبة للأديان الثلاثة ويجعلونها مركزا لمعتقداتهم فقط يرتكبون خطأ فادحا.

كما أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الأحد أن العملية العسكرية لبلاده في شمال سوريا ساعدت على عودة 365 ألف سوري إلى ديارهم، ووعد بإعادة المزيد، كما دافع عن العملية وتوعد بملاحقة التنظيمات “الإرهابية” في الداخل والخارج.

وفي خطاب ألقاه أردوغان بالمجمع الرئاسي في أنقرة، قال إن العمليات العسكرية التي قامت بها تركيا ضد “التنظيمات الإرهابية” في سوريا تكللت بالنجاح، وأدت إلى استتباب الأمن في مساحة تزيد على 8100 كيلومتر مربع.

وأضاف في كلمته التي جاءت بمناسبة الذكرى السنوية الـ81 لوفاة مؤسس الجمهورية مصطفى كمال أتاتورك “لقد رجع 365 ألف سوري لأراضيهم، لكننا لا نريد الاكتفاء بهذا فقط”.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

%d مدونون معجبون بهذه: