القرار يكون قد اتخذه الأمين العام "أحمد أويحي"
إقالة المنسق الولائي لـ” الأرندي ” بوهران عبد الحق قازي

حسب معلومات واردة من كواليس التجمع الوطني الديموقراطي تفيد أن “الأرندي” قد استغنى عن خدمات المثير للجدل بوهران المنسق الولائي للحزب و عضو مجلس الأمة عبد الحق قازي ثاني، و عين البرلمانية رئيسة لجنة الرياضة بالمجلس الشعبي الوطني و عضو المجلس الوطني عياد رتيبة محله كمنسقة ولائية للأرندي.


القرار يرجح أنه قد اتخذ من قبل أحمد أويحيي خلال جلسات المجلس الوطني الأخير عقب تلقيه جملة من التقارير وبيانات سحب الثقة من عبد الحق قازي ثاني من قبل جملة من قيادي الحزب بوهران، الذين رفضوا التعامل معه من قبلهم رئيس بلدية السانيا بوناقة و عضو المجلس الولائي سابقا أحسين عمر، و غيرهم من المناضلين الذين ثاروا ضده عقب الانتخابات التشريعية و المحلية الماضية، ناهيك عن اتهامهم له بأنه يتحمل مسؤولية تقهقر نتائج الحزب في محليات نوفمبر الماضية التي فقد فيها الحزب أربع مقاعد بالمجلس الشعبي الولائي و عددا من البلديات مقارنة مع انتخابات سنة 2012.
من جهته قال المنسق الولائي السابق عبد الحق قازي ثاني أن الأمين العام أحمد أويحيي لم يقله بل هو من طلب منه إعفائه من المنصب للتفرغ لمهامه البرلمانية كونه عضو بمجلس الأمة .
وأوضح قازي أنه سيبقى وفيا للأرندي و يتمنى التوفيق للمنسقة الجديدة التي تعد من كوادر الحزب، المنسق المطاح به كان يشغل منصب صحافي بالمحطة الجهوية للتلفزيون الجزائري بوهران ،ثم انتقل للعمل كإطار بمؤسسة سوناطراك، ثم مسؤولا عن الإعلام و الاتصال بنشاط المصب “أفال” ثم مديرا لمركب المريديان ثم رئيسا للمجلس الشعبي الولائي ثم منسقا للأرندي خلفا لقادة بن عطية، إلى أن تم انتخابه عضو بمجلس الأمة سنة 2015.
هوارية عبدلي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: