الاعتداء الإرهابي على قصر الحكومة سنة 2007
إعادة النظر في الأحكام الصادرة ضد ستة متهمين

ستقوم محكمة الاستئناف للقضايا الجنائية لمجلس قضاء الجزائر بإعادة النظر يوم 26 ديسمبر المقبل في الأحكام الصادرة سنة 2012  ضد ستة متهمين من مجموع 18 متورط في التفجير الذي استهدف يوم 11 أبريل 2007  قصر الحكومة و الذي خلف 20 قتيلا و 222 جريح، حسب بيان ليوم أمس صادر عن مجلس قضاء الجزائر.

       هذا وسيتم النظر، يوم 26 ديسمبر المقبل، في دعوى الاستئناف بخصوص ستة متهمين متابعين بتهمة “الانتماء إلى جماعة إرهابية بهدف زرع الهلع وسط السكان وخلق جو من لا أمن و المشاركة في أعمال إرهابية مع استعمال المتفجرات والقتل  العمدي مع سبق الإصرار و الترصد”، حسب جدول الدورة الجنائية الثانية لسنة 2018  الخاص بمجلس قضاء الجزائر.

وفي هذه القضية، صدرت أحكام في حق 18 شخصا منهم 9 في حالة فرار من بينهم عبد المالك دروكدال تتراوح ما بين 10 سنوات حبس و الحكم بالإعدام (صدور 16 حكم  بالإعدام من بينهم 9 غيابيا).

ويشير قرار الإحالة إلى أن المتهمين ينتمون إلى جماعة إرهابية تنشط في منطقة الثنية (ولاية بومرداس) تابعة للتنظيم الإرهابي المسمى “تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”.

        وتم تنفيذ هذه التفجيرات ضد قصر الحكومة في وقت متزامن مع اعتداء آخر بالمتفجرات طال مقر الأمن الحضري لباب الزوار في الضاحية الشرقية للجزائر العاصمة، و قد خلف الاعتداءان 12 قتيلا و 131 جريح.

وحسب المصدر نفسه ، كانت مصالح الأمن قد “اكتشفت في نفس اليوم (11 أبريل  2007) سيارة مفخخة أخرى مركونة بشارع جنان المالك ببلدية حيدرة و التي تم  تفكيكها فيما بعد”.

آيت سعيد.م

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: